إسال طبيبك في الطب البديلالصحه والجمال

الشوفان من أفضل الأطعمة لصحتك.. وإليك الأسباب

لم يكن الأكل في أي زمن وعصر مر بنا رفاهية بل حاجة، وملحة في كثير من الأحيان. فالأكل يعني الغذاء الذي يختلف بأنواعه وأشكاله وروائحه، وهو بمثابة الفيول الذي يعطينا القوة والنشاط للقدرة على العمل وإتمام كافة الوظائف والمهام المُوكلة بنا، كباراً وصغاراً.

لذا فإن ما يدخل أجسامنا بهدف المحافظة عليها وتعزيز صحتها، ينبغي أن يكون طعام صحي يرتكز على مكونات سليمة ومفيدة تحوي معظم، إن لم نقل، كافة العناصرالغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم للنمو والتطور والوقاية من الأمراض.

من هنا يأتي الشوفان كواحد من أفضل هذه الأطعمة التي يجب على الجميع تناوله في أي مرحلة عمرية، وإن بات خبراء الصحة ينصحون بإدخاله ضمن وجبات الأطفال ما أن يصبحوا قادرين على تناول الأطعمة الصلبة.

في موضوعنا اليوم، نتحدث إليك عنفوائد الشوفان الذي يُعد أحد أفضل الأطعمة المناسبة لصحتك والحفاظ عليها، وفق معلومات نشرها موقع Healthlineالمختص بالشؤون الصحية.

أسباب تجعلك تتناولين الشوفان بانتظام

الشوفان غني بالعناصر الغذائية التي تقي من الامراض وتعزز خسارة الوزن
الشوفان غني بالعناصر الغذائية التي تقي من الامراض وتعزز خسارة الوزن

الشوفان من أكثر الحبوب الصحية على وجه الأرض، كونها حبوب كاملة خالية من الغلوتين ومصدر كبير للفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة الهامة. وتشير الدراسات إلى أن الشوفان ودقيق الشوفان لهما العديد من الفوائد الصحية، تشمل خسارة الوزن، انخفاض مستويات السكر في الدم، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

إليك 9 فوائد صحية لتناول الشوفان ودقيق الشوفان:

  1. الشوفان مُغذي بشكل لا يوصف: إذ أن التركيبة الغذائية للشوفان متوازنة بشكل جيد فهو مصدر جيد للكربوهيدرات والألياف، بما فيها الألياف القوية البيتا غلوكان. كما أنه مصدر جيد للبروتين عالي الجودة، الأحماض الأمينية الأساسية المتوازنة بشكل جيد.

كذلك يحتوي الشوفان على فيتامينات ومعادن ومُركبات نباتية مضادة للأكسدة، ما يعني أنه من أكثر الأطعمة كثافة بالمُغذيات التي يمكنك تناولها والإستفادة منها في تعزيز مناعة الجسم ضد العديد من الأمراض، فضلاً عن المساعدة على النمو والحماية من أمراض الشيخوخة عند التقدم بالسن.

  1. الشوفان الكامل غني بمُركبات نباتية تسمى البوليفينول ومضادات أكسدة قوية تحمل إسم الأفينانثراميد، وهي مجموعة فريدة من المضادات التي تساعد في خفض مستويات ضغط الدم عن طريق زيادة إنتاج أكسيد النيتريك. إذ يساعد جُزيء الغاز هذا على توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم فيها، بحسب ما وجدت الأبحاث القديمة والجديدة. كما أن الأفينانثراميد ذو تأثيرات مضادة للإلتهابات والحكة، ما يجعل تناول الشوفان مفيداً في خفض ارتفاع ضغط الدم بجانب فوائد صحية أخرى.
  2. يحتوي الشوفان على كميات كبيرة من الألياف القوية قابلة للذوبان تسمى بيتا غلوكان، بمعنى أن البيتا غلوكان يذوب جزئيًا في الماء ويشكل محلولًا سميكًا يشبه الهلام في أمعائك. ولهذه الألياف فوائد عدة، منها زيادة الشعور بالإمتلاء وتعزيز نمو البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي.
  3. تساعد ألياف بيتا غلوكان أيضاً على خفض مستويات الكوليسترول وحماية الكولسترول الضار من التلف، ومعلوم أن أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم، وأحد عوامل الخطر الرئيسية هو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
تناولي الشوفان في اي وقت للاستفادة من مزاياه الخارقة
تناولي الشوفان في اي وقت للاستفادة من مزاياه الخارقة

وقد أظهرت دراسات عدة أن ألياف بيتا غلوكان الموجودة في الشوفان، فعالة في خفض مستويات الكوليسترول الكلي ومستويات الكوليسترول الضار. إذ قد يزيد بيتا غلوكان من إطلاق الصفراء الغنية بالكوليسترول، مُقللاً بالتالي من مستويات الكوليسترول المنتشرة في الدم.

ليس ذلك فحسب، بل قد يحمي الشوفان أيضًا كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (الضار) من الأكسدة، وتحدث أكسدة الكوليسترول الضار عندما يتفاعل مع الجذور الحرة. وهذه خطوة مهمة أخرى في تطور مرض القلب، ينتج عنه التهاب الشرايين، وتلف الأنسجة، ما يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

  1. الشوفان مفيد في تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم خاصة لدى مرضى السكري من النوع الثاني أو الذين يعانون من زيادة الوزن، وذلك بفضل البيتا غلوكان الألياف التي تزيد من تحسين مقاومة الأنسولين وقدرته على تكوين مادة هلامية سميكة تؤخر إفراغ المعدة وامتصاص الجلوكوز في الدم.
  2. لا يُعد دقيق الشوفان (العصيدة) طعام فطور لذيذ فقط، إنما يساعد على إنقاص الوزن من خلال قدرته الفائقة على زيادة الشعور بالإمتلاء والشبع، ومجدداً يعود الفضل في ذلك لألياف بيتا غلوكان الذائبة في الماء والموجودة بكثرة في الشوفان. ما يعني تقليل استهلاك السعرات الحرارية وخسارة الوزن، وأيضاً خفض خطر الإصابة بالسُمنة.
  3. قد يساعد الشوفان في تخفيف الإمساك، وهو من المشاكل الصحية التي تواجه الكثيرين خاصة كبار السن والأطفال. ويعود الفضل في ذلك لنخالة الشوفان الفنية بالألياف والتي تُحسن من حركة الأمعاء وتحمي من الإمساك عند كبار السن بمجرد تناولها حساء أو حلوى تحتوي على نخالة الشوفان يومياً لمدة 12 أسبوعاً، بحسب ما وجدت إحدى الدراسات. كما تبين أن نخالة الشوفان تُقلل من أعراض الجهاز الهضمي وتساعد على الهضم لدى الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي.
  4. بالإنتقال إلى الناحية الجمالية للمرأة، قد يساعد الشوفان المطحون ناعماً في العناية ببشرتك، وليس من قبيل المصادفة أن الشوفان موجود في العديد من منتجات العناية بالبشرة. وللشوفان تاريخ طويل من الإستخدام في علاج الحكة والتهيج في حالات الجلد المختلفة، وتُحسن منتجات الجلد التي تحتوي على الشوفان الأعراض غير المريحة للإكزيما.
  5. قد يُقلل تناول الشوفان من خطر الإصابة بالربو في مرحلة الطفولة، والربو هو الحالة المزمنة الأكثر شيوعًا عند الأطفال، وهو اضطراب التهابي في الشُعب الهوائية  أو الأنابيب التي تحمل الهواء من وإلى رئتي الشخص.
الشوفان من افضل الاطعمة لصحتك لهذه الاسباب
الشوفان من افضل الاطعمة لصحتك لهذه الاسباب

وتشير الأبحاث القديمة إلى أن الإدخال المبكر للشوفان في الوجبات، قد يحمي الأطفال من الإصابة بالربو، فيما تشير إحدى الدراسات إلى أن إطعام الرُضع الشوفان قبل بلوغهم 6 أشهر يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالربو في مرحلة الطفولة.

يتبين مما تقدم عزيزتي القارئة، أن الشوفان قيمة غذائية عالية ومهمة كونه يقدم لك ولطفلك العديد من الفوائد الصحية. ويمكنك إدخال الشوفان ضمن وجباتك وأطباقك اليومية سواء كانت أطباقاً رئيسية أو على شكل حلوى أو شوربة، إنما ينبغي عليك دوماً استشارة الطبيب المختص حول الكميات والطرق الأفضل لاستخدام الشوفان في طعامك.

 

المصدر : مجلة هي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

20 − 13 =

إغلاق