اقلام حرة

حديث اليوم: نعم…عشقت كازخستان من لسان سعادة سفيرها في الرياض دون أن أزورها.

حديث اليوم:
نعم…عشقت كازخستان من لسان سعادة سفيرها في الرياض دون أن أزورها.
بقلم: الدكتوره رنا بنت زهير الكردي-الرياض

دعيت في الاسبوع الماضي دعوة تشريفية من قبل سعادة السفير الكازخستاني في الرياض، مع كوكبة من الاعلامين ومشاهير السويشل ميديا من أعضاء وعضوات ملتقي رواد و مواهب، وجلست أصغي الي كلمة قدمها سعادة السفير باللغة العربية عن كازخستان حيث عرض خلالها بعض اللقطات عن جمال بلاده، وقد لفت نظري أن هذا البلد الذي أغلبية سكانه منً المسلمين هو بلد منظم وجميل والشوارع واسعه والسيارات فارهة ولا عجب فكازاخستان دولة غنية بالنفط والشوارع الرئيسية لا يوجد بها رصيف حيث كانت في السابق مهيأ كمدرج للطائرات والمباني بعيده عن الشارع. وأستنتجت من كلام وتعريف سعادة السفير أن شعب بلاده شعب طيب والبلد يسوده الامن والامان والجو الكازخستاني رائع والبلد متطور . ويتمتع الشعب الكازخستاني بنفس المميزات وصفات العرب كالكرم والطيبة والشهامة والمرؤة. سعدت جدا بزيارتي للسفارة الكازاخستانية و أتطلع مستقبلا بإذن الله بزيارة هذه الدولة المتطوره ثقافة والمتقدمة عمرانيا وشعبها شعب نبيل وتربطها ببلادي المملكة العربية السعودية علاقات دبلوماسية ودينية وثقافية و إقتصادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − أربعة عشر =

إغلاق