منوعات

جريمة مروعة في لبنان.. شاب يقتل شقيقه بدم بارد ويقطع أطراف جثته

حُلّ لغز اختفاء شاب سوري مقيم في لبنان من خلال اعترافات شقيقه، الذي قدّم تفاصيل مروّعة عن جريمة ارتكبها بدم بارد.

وأقرّ الرجل الذي تم توقيفه بعد الاشتباه به، في التحقيق، بإقدامه على قتل شقيقه إثر خلاف نشب بينهما، ومن ثم تقطيع جثته.

رصد ومراقبة

وكشفت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان اليوم الجمعة عن متابعتها لواقعة الاختفاء، وصولًا إلى جلاء ملابساتها. وأشارت إلى أن معلومات توافرت لديها عن اختفاء المدعو أ. أ، وفقدان الاتصال به، لافتة إلى أنه من مواليد عام 1998 وسوري الجنسية.

وأضافت أنه من خلال الاستقصاءات والتحريات التي قامت بها دوريات من شعبة المعلومات، اشتُبه بشقيق المفقود ويدعى أ. أ. من مواليد عام 1987.

وكشفت أن إحدى هذه الدوريات تمكنت بتاريخ 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، من تحديد مكان وجوده، وتوقيفه في مدينة عاليه، داخل غرفة استأجرها حديثًا.

مطرقة وسكين ومنشار

بحسب بيان المديرية، اعترف الموقوف، خلال التحقيق معه، بقتل شقيقه إثر خلاف دار بينهما في غرفة حيث كانا يقيمان في عاليه، فقام بضربه بمطرقة على رأسه ومن ثم طعنه بسكين للتأكد من موته.

بعد ذلك، قام الرجل بقطع أطراف الجثة بواسطة منشار ووضعها في أكياس من النايلون. ثم رماها داخل غرفة مهجورة قرب مكان إقامته، تاركًا بقية الجسد على أن يتخلص منه لاحقًا، ثم نظف الغرفة وانتقل إلى سكن آخر.

وقد عُثر على الأطراف في الغرفة المهجورة، وبقية جسد المغدور حيث ارتُكبت الجريمة، إضافة إلى ضبط أدوات الجريمة، وهي عبارة عن مطرقة ومنشار.

ووفق بيان المديرية، أُجري المقتضى القانوني بحق الموقوف، وأُودع مع المضبوطات المرجع المعني، بناء على إشارة القضاء المختص.

المصدر … العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − اثنا عشر =

إغلاق