مقالات

بالنسبة لقانون المواطنة/ قانون منع لم شمل العائلات

نور احمد يونس

القانون الذي يمنع أهل الداخل الفلسطيني وأهل الضفة من الزواج وشمل العائلة

قانون بقررلك مين مسموح تحب ومين لا. قانون يرى أن جميع الفلسطينية يشكلون خطر على أمن الدولة.

لما بتطلع العنصرية أيليت شكيد وبتفتخر بقانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية وبكل جرأه تُعْلِن أنه لن يتم تغييره مهما صار منذ أيّام، حضرة أعضاء الكنيست العرب الي صوتو مع القانون شو بتستنوا؟
تتفاوضو مع مين بالزبط؟ سن القانون لسنة او لستة أشهر لا يُعتبر إنجاز!!!! التفاوض على تغيير صياغة قانون عنصري هو إهانة لكل فلسطيني أنه يتم التساوم في حقوق بديهية
وأساسية!

القانون تم سنّه بال ٢٠٠٣، قانون عنصري، يبلور الفصل العنصري وحقارة الدولة. باللحظة التاريخية التي جاءت بعد عشرات السنين لإلغاءه، تتفاوضون لتغيير
صياغته؟

تذكروا منيح… تذكروا منيح للإنتخابات والمناسبات القادمة مين صوّت ضد وحدة شعبنا ولم شمل عائلاتنا. وتذكروا منيح من يدّعون انهم أصحاب القضية وفقدوا بوصلتهم منذ أن رأت عينيهم الكرسي.

خلي النهج الجديد والنفاق والتكلم من وراء ستارة الدين ينفعنا. سقط نهج منصور عباس وسقطت معه كل أقنعته.
*تذكروا أنّ منصور عباس هو نائب الوزير أيلييت شكيد.

اليكم من صوت مع قانون منع لم الشمل ومن صوت ضد-

القائمة الموحدة:

منصور عباس: مع
وليد طه: مع
مازن غنايم: امتنع
سعيد الخرومي: امتنع

القائمة المشتركة:

أيمن عمودة: ضد
عايدة توما: ضد
أسامة السعدي: ضد
سامي أبو شحادة: ضد
أحمد الطيبي: ضد

ميرتس:

عيساوي فريج: مع
غيداء زعبي: مع

حزب العمل:

إبتسام مراعنة: مع

التصويت مع أي الموافقة على تفريق العائلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − ثمانية =

إغلاق