خواطر

زينة في يوم عيدك الثامن خجلت لك…. الأمطار طفلتي عقبال 120 وأنت لنا متألقة وزينة الديار

رنا محاجنه يونس


زينة في يوم عيدك الثامن خجلت لك…. الأمطار
طفلتي عقبال 120 وأنت لنا متألقة وزينة الديار
صديقتي وقرة عيني غاليتي غلاك لا يقدر بقنطار
انت أجمل في كل يومٍ عن أمسهِ………….. بمقدار
هبة الرب لي……. وما لمنزلتك لَدي ……….معيار
على حُسن خَلقِهِ……. الأنام لخُلقك…………. محتار
رحمة الرحمات.. بنتٌ أقبلت………… وأدفئت الدار
بسمتك تشفي السقم والألم………. ولو عَجِز العقار
رفيقة يزن حنونة محبة حتى بعد أزمةٍ وشجار🤗
لوالدك أنتِ ياقوتة لئلئت تاجَهُ……وبِتُّ منها أغار
لكلامك وهضامتك اندهش القلب وتشتت الافكار
رقيقة هي شخصك فراشة تتنزه بربيع حقول آذار
أبهجتِ المشاعر من روعٍ وفرحٍ بكل……….اختصار
هادئة عامةً….ويلٌ إن غضبتْ…. بدون سابق إنذار
لمقلتيك بريقٌ…أميرةٌ أخجلت النجوم…… والأقمار
شاسع نجمك..مشعةٌ وجنتك….. اخترقت كل سِتار
لامعٌ تاجك لؤلؤة ما أرقى سُلطانك يا فاتنةُ الأقدار
تزيني بالتواضع والحكمة. فلك تُغزل قلائد الازهار
حضورك سلطانةٌ….. لخديك يحاك المدح والأشعار
بُنيتي انت فرحتي وانت لروحي البلسمُ…. والميار
بهجة الدار ولموسيقى ضحكتك..يضحك كل جدار
سَهِّل دربها بالازهار وابعث لقلبها الطمأنينة يا جبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة − 6 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق