الدين والشريعة

شكوى غريبة جداً جداً. قدمت إحداهن شكوى تقول فيها:

نحن خمس شقيقات .. أنا أكثرهن غنى… لكن لا أدري لمـاذا يأتي أقاربي لزيارة أخواتي بكثرة .. وحينما يأتي موعد زيارتي لا يأتي سوى القليل .. فهم يزورون أخواتي الأربع كل يوم .. أما أنا فلا أكاد أرى إلا القلة .. فهم مقصرون جداً في زيارتي .. بل ويقطعونني أياماً عدة .حتى أن بعضهم لا أكاد أراه مطلقاً وكأنني سقطت من قاموسهم .. والبعض منهم يأتي وبه كسل وخمول غريب ولهم أعذار غير مقبولة مطلقاً … ماذا أفعل؟
أنا أكثر أخواتي عطاءً لمن يأتيني…. لا أتهم أخواتي بالتقصير أبداً.. ولكن الكل يعرف أني أكثرهن عطاءً… كثيرون ينصحون أقاربي بأن يأتوني .. فلدي خير كثير وأعطي بكرم من يأتيني ومع ذلك يبتعدون عني .. فلا حياة لمن تنادي ..ما المشكلة ؟ لماذا هذا الهجران ؟ ألست واحدة من خمس أخوات ؟!! لماذا يحرمونني أُنسهم ؟! لماذا ينسونني؟!
وبقي أن نعرف من هي صاحبة الشكوى؟
إنها الغالية (صلاة الفجر) أعجبتني..
بصراحة أروع وأحلى شكوى سمعتها …
*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − ستة عشر =

إغلاق