اقلام حرة

من أكبر الأخطاء الإدارية اسناد الأمر لغير أهله “(أ.د. حنا عيسى)

(مما يؤسف أنك ترى في المجتمع اناساً يحملون شهادات عليا في تخصصات علمية دقيقة، وهميمارسون اعمالا أو وظائفاً لا تمت لتخصصهم بصلة. حيث، كثيراً نرى الشخص غير المناسب فيالمكان المناسب، لا يهمه أوضاع الناس وأمورهم،ولكن يهمه مصلحته الشخصية.. فكم من موظف بدرجات وظيفية متفاوتة من موظف عادي الى وزير لا يهمه من وظيفته إلا لأموره الشخصية ولقبه. وعلى ضوء ذلك أرى بان هجرة العقول من وطننا هو بحد ذاته استنزاف يتعرض له مجتمعنا الفلسطيني، ما دمنا نحن قد عجزنا عن ذلك، في هذا لا نستطيع ان نلوم أبنائنا الذين هاجروا، وربما فقدوا الولاء والانتماء معا. بل علينا ان نلوم نظامنا السياسي وأجهزتنا البيروقراطية التي دفعتهم في هذا الاتجاه).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

إغلاق