ثقافه وفكر حر

من مختارات التربوي المتقاعد عوني عارف ظاهر قصة قصة مثل : ( غنم الدير بزرع الدير )

في إحدى القرى الفلسطينية التي يبدأ اسمها بكلمة ( دير) استيقظت ام علي صباحا وفتحت نافذة غرفتها المطلة على حقول القرية وأخ heذت تنظر إليها وقبل مغادرة النافذة شاهدت أغنام ابو محمود تدخل إلى حقل الأرملة أم خالد. فأخذت تنادي على زوجها بأعلى صوتها (أبو علي قوم شوف هالمصيبة) استيقظ مذعورا وقال لها ( شو في يا مره ارعبتيني) فلما نظر وشاهد الأغنام (طلع يركض فارع دارع) وأخذ يخرج الأغنام من الحقل وينادي ابو محمود الذي حضر فورا فقال له ( مش حرام عليك يا زلمة) وبينهما هما يتحدثان بصوت مرتفع سمعت أم خالد والجيران أصواتهم وجاؤا مسرعين. فقالت أم خالد( ول يابو محمود مش عارف انو من هالموسم بدي اصرف عالولد بالجامعة وجهز للبنت اللي بدها تتجوز بعد شهرين) قال أبو محمود ( أنا خجلان منك يختي وأنا مستعد أدفع الخسائر قرش قرش) وقال الجيران بصوت واحد ( واحنا مستعدين يختي ام خالد) انبسطت ام خالد من هالشعور معها وقالت عبارتها التي أصبحت مثلا على تكاتف وتكافل أهل القرى ( احنا في البلد كلنا أهل. بهمش مهو غنم الدير بزرع الدير)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × ثلاثة =

إغلاق