نشاطات

رجولة الاطف

شعر : احمد طه12308356_996897773686656_2424221006958477575_n

صوت أطفالٍ تَسَجَّى بالرُكَام,
هُمْ رجالٌ لا يَمُرُّوا بالفِطَام.
بسمةُ الأطفالِ يُزهِرُها غُبارٌ,
دمعُهُمْ طيفٌ يَطوفُ بالزُحَام.
إن فَنوا قَلَمي يُسَجِّيهم حروفي,
حَرفِي باقٍ فيْصَلُ الإنصافِ حَام.
كمْ أيادٍ تحتَ أنقاضٍ أشَارَتْ,
حُلْمُنا ينبتُ من رَكْمِ الحُطَام.
نهرُ صِدْقٍ يَمْخُرُ صَلْدَ صُخورٍ,
يُنْهَشُ الصِّدق ُبأنياب السّلام.
ضِحْكَةُ الأطفالِ ترياقُ الثكَالَى.
والشهيدُ يَتَزيَّا الإبتسَام.
يَرْفَهُونَ بالرجولةِ من حَليبٍ,
يرضَعونَهُ مُسْتَشيطاً بالآلام.
يا ألاهِي هَلْ وُلدنا للولائمِ ؟؟ً
والأوابدُ تشتهِي الَّلحمَ الحَرَام .
هل وُلِدنا نَغوِي طُلّابَ الرُّتَبْ,
.من يُبَتِّلَنا يُثابُ بالوسَام ؟
هل بِهَارات العميل سَاغَ لحمي ؟؟
كي يَهِبْ للظالِمِ أشهَى الطعام.
حَوَّلوا أرضِي ولَحْمِي للمشاع,
من قضم لحمي استِيَاءً لا يُلام ؟؟
بحرُ ارواحٍ لو اغْتَاظَ يَهيجُ,
يُذعِنُ الذئبُ كمَا طيرِ الحَمام.
استفيقي يا زعامات العروبة,
جَرْيُ كَلْبٍ خَلفَ سَيّدِهِ انهِزَام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق