اخبار العالم العربي

اصغر أسيرة لعائلتها: أعلم أن السجن لا يغلق بابه على أحد

بعزيمة الكبار، وبكلمات تكاد تخلو من الأخطاء الإملائية، خطّت ديما الواوي أصغر أسيرة فلسطينية، خلف قضبان الاحتلال الإسرائيلي رسالة إلى أهلها في بلدة حلحول شمال مدينة الخليل، تطمئنهم على أحوالها وتتمنى سلامتهم.
رسالة ديما الواوي التي لا يتجاوز عمرها 12 ربيعاً، أعادت البسمة والأمل من جديد إلى عائلتها، بعد أن طمأنتهم إلى أحوالها داخل سجنها، كما حاولت أن تشعر أهلها أنها مرتاحة بين الأسيرات الفلسطينيات اللواتي يعشن معها، “فهن يقدمن لها المساعدة دائماً ويقفن إلى جانبها”، كما ذكرت في رسالتها.

تقول ديما في رسالتها: “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أمي الحبيبة، أبي العزيز إخوتي اشتقت إليكم كثيراً. اعلموا أنكم معي دائما، اطمئني علي فإني سعيدة يا أمي، ولا أحتاج إلى شيء سوى بقائكم بصحة دائمة، والجميع هنا يساعدني، ويهتم بي، أنا هنا ألعب وأدرس وآكل ولا أريد إلا سلامتكم أعلم أن باب السجن لا يغلق بابه على أحد”.
آخر عبارة في الرسالة “أعلم أن السجن لا يغلق بابه على أحد” كانت مفاجأة لوالدها إسماعيل الواوي، كما قال في حديثه لـ”العربي الجديد” :”لقد فوجئنا ونحن نقرأ رسالة ديما، تخيلنا صورتها بوجهها المبتسم وهي تقاوم ظلمة السجن، وتكتب لنا هذه الرسالة التي رفعت معنوياتنا وقوّت عزيمتنا، وأعطتنا القوة لانتظارها إلى حين الإفراج عنها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق