فلسطين تراث وحضاره

الثوب الفلسطيني.. هوية تطرزها الفلسطينيات بخيوط القلوب.. ليروي حكاية وطن

 

فلكلور ربط الحجر بالبشر، وإرث غني ينقل بتعابير الجمال والأصالة حكاية وطن ترويها الأمهات والجدات من كل قرية ومدينة بأطراف الأنامل، وتعويذة كنعانية تحمي الهوية الفلسطينية من الضياع والطمس والتزوير، ومن سطو ممنهج يستهدف في وضح النهار وأطراف الليل، وجه أرض عربية تتوضأ بالإسراء والمعراج.. إنه الثوب الفلسطيني.
الثوب لفلسطيني في الأصل هو إرث كنعاني، منذ برع الكنعاني الاول قديما في صباغة الأنسجة القطنية والصوفية بما فيها الأثواب، وفي الفرع هو وصية حافظت الأجيال على شكلها ولونها الكنعاني الأرجواني الجميل إلى يومنا.
وتعتبر مديرة مركز التراث الفلسطيني مها السقا، الثوب التقليدي جزءا لا يتجزأ من التراث والهوية الفلسطينية، بل ووثيقة هوية وجودنا الخالدة، مؤكدة أن القضية الوطنية والتي هي قضية العرب المركزية الأولى ارتبطت بكل ما يحيط بنا من تراث وتاريخ.
وتحرص أغلب الفلسطينيات في الوطن وفي ساحات الشتات والغربة اليوم ورغم الكلفة المادية المرتفعة للثوب المطرز يدويا وتبدل كثير من العادات والتقاليد على اقتناء ثوب تقليدي واحد على الأقل، وعلى ارتدائه والظهور به خاصة في المناسبات الاجتماعية والوطنية.

صورة ‏هاله الناصر‏.
صورة ‏هاله الناصر‏.
صورة ‏هاله الناصر‏.
صورة ‏هاله الناصر‏.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق