اقلام حرة

تَغربتُ وطناًب\بقلم شاعر همسة سماء الثقافه أعلاء محمود

تَغربتُ وطناً ولَمْ يَرحمْني

دعَاةُ السواقِي وسَاسةُ الأَسواق

بائِعُ التَاريخِ لَمْ يَقرأْ التَاريخ

وصورةُ الشَهيدِ مُسامُ النِفاق

تَغربتُ أدارِي سوادَ الليلِ/

بنارِ القوافي ,

وطفلُ المُخيمِ ,يتعلم

دربَ المنافِي

وحنظلهُ الصامتِ على جِدارِ المُخَيم

 

مُثارٌ أنت يا حِنظَله

فَخُذْ مِنَا شتائِمَ الأقْدار

وعَلّمهْم ,

بأن النارَ تَغفُوا فى الرُكام ولا تنام

 

مُثارٌ أنتَ يا حِنظَله

أما آنَ للوطنِ المؤجلِ أنْ يرتجل ؟

ليصفعَ أوسامهُم

وابتسامَاتِ الوسامةِ المائِعة

تَرجلْ ,

فَالبعضُ وطنٌ تَجيشُ فيه الدماء

والبَعضُ زَمنٌ ,تَأبدتْ فِيه الخَساسةُ

 

 

 

تَرجلْ ,

فَمنكَ الوطنُ

ومِنكَ الأَوفياء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق