شعر وشعراء

عنــــــــــدما يتكلم الألم

 

عنــــــــــدما يتكلم الألم

أسألك بالله
إلا تخجل من نفسك
ألا تراني يا أهبل؟!
رُسمتْ خارطة ما نُعاني
في عيوني دمعة تحرقني
تأبى أن تَخرجَ لِتريحني
أكز على اسناني قهراً
وعلى الوَجْنتان بسمة أَلَم
لماذا تسألني؟!
وكيف لي أن أُجيبك
وماذا أقول؟!
ألا ترى حالنا وما نحن عليه اليوم
يُقتل أباءنا وتُشَرد أُمهاتنا
و يُفتت شَمْلَنا
لا بأس سَأُجيبك
أطفال أبناء فرعون
أطفال تربوا في قصور زعماء
أطفال في بيوت الأثرياء
تَرَعْرَعُوا وكَبِروا
أبناء من كل شيء شبعوا
من كل ما طَاب لهم
أكلوا الطَيبات وشَرِبوا المَشَارِب
ولَمْ يجوعوا
واكْتَسوا أَفْخَر الملابس
مِن بَرْد الطبيعة لَم يشعروا
مدارسهم مُؤمَنَة
جَامِعَاتهم مُؤمَنَة
وسائل مواصلاتهم مُؤمَنة
إن مَرِضَ أحدهم
مشافي خاصة تحت الخدمة
سيارات خاصة
مداس خاصة
أماكن خاصة بهم
بيننا وبينهم هُوَة عميقة
كيف لهم ان يشعروا
و تسالني؟!
هؤلاء اليوم حُكاُمنا
هؤلاء هم أُمَرَاءنا
هم الملوك
هم السَاسَة يُوَسْوِسُوننا
ونحن خَدَم يبيعوننا ويشتروننا
يملكون الارض والعباد
وكل العباد والاوطان
على اونا على دوي على تري
مَن يزيد؟!
نحن نباع في المزاد
ألا تفهم نحن مَن نعاني
وندفع الثمن
وتسألني وأَنت وغيرك يعلم!
أمْ اصبحنا لا نفهم
أمْ اصيبنا بفيروس طنش
أَمْ سَبَق صحفي
يعرض ليس الا
قناة الرأي والرأي الآخر
وبعد العرض نُنْسى
نحن لنا الله إن مُتنا أو عِشنا
ألا تَفهم؟!
كنا خَيْرَ الأُمم
واليوم نحن خر…. العالم!

خواطر عبد العظيم كحيل

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق