الرئيسيةمكتبة الأدب العربي و العالمي

بمناسبة عيد الأم الحلقة الرابعة(4) من ثقافيات فلا تفوتكم لأهميتها الشديدة لكل الأديان

بقلم وحيد راغب

بمناسبة عيد الأم الحلقة الرابعة(4) من ثقافيات فلا تفوتكم لأهميتها الشديدة لكل الأديان :
حديث عن النبى سليمان والنساء وقول إن شاء الله (مستعينا بالعالم الجليل عبد الوهاب النجار ):
أما ماروي أنه عزم على الطواف على سبعمائة أو سبعين من نسائه فى ليلة واحدة , فتأتى كل واحدة منهن بولد يجاهد فى سبيل الله , ولم يقل إن شاء الله فعاقبه الله بأنهن لم يحملن كلهن الا امرأة واحدة جاءت بشق إنسان , فجىء اليه به وهو على كرسيه ووضع فى حجره فبعيد اذ قدرة الانسان تعجز عن الطواف بسبعمائة امرأة أو سبعين فى ليلة واحدة , والليلة لا تسع ذلك أصلا مهما قدرت حظا صغيرا لكل امرأة من الزمن , ولم يجعل الله تعالى معجزة الأنبياء فى السفاد وغشيان النساء ومسابقة الحيوان فى هذا الضرب .
أما قولهم أن السبب فى عدم اتيان النساء بأولاد عدم قوله إن شاء الله فعجب لأن هذه اللفظة لا يقصد بها إلا التعبد لا إنجاح المطالب فقد قال موسى للعبد الصالح ” ستجدنى إن شاء الله صابرا ولا أعصى لك أمرا ” الكهف 69 ولم يصبر
كان سليمان النبى عليه السلام رجل عمارة وبناء المصانع العظيمة فهو من بنى الهيكل بالقطر أى النحاس الذى أساله الله له .
( وقلت أن من قص هذا تأثر بالقرآن فيما قص عن امرأة عمران ونذرها أن تهب ما فى بطنها محررا لمكان العبادة فى القدس الشريف أى خادما للمحراب , ومع ذلك لم يأتى ذكرا وكانت مريم وهى أنثى لا يصح أن تخدم المحراب ولكن ما حدث أنها فعلا خدمت المحراب وهنا لم يرتبط الأمر بقول إن شاء الله )
( وهذا الكلام ما دفع اللئيم من المستشرقين الى الإفتراء على النبى محمد صلى الله عليه وسلم أنه شهوانى الجنس للنساء , وهو غير ذلك حيث أنه لم يتزوج من أخرى الا بعد موت خديجة وكان عمره عندئذ قد تعدى الخمسين , ومعظم الأربعة عشر الذين تزوجهم دخل بالبعض ولم يدخل بالبعض كان بعد سن الخمسين وهو سن تبدأ الحالة الجنسية فى الهبوط , ومن تزوجهم كن ثيبات وكبار فى السن ما عدا عائشة , اما للإعالة وإما للتكريم وإما للتقريب من الاسلام واما لتكريم صحابى , فحفصة وعائشة تزوجهن لتكريم الصحابة أبو بكر وعمر ابن الخطاب , وزينب بنت جحش قريبته لتحريم التبنى وهى زوجة زيد ابن حارثة من تبناه النبى , وتم تحليل زوجة المتبنى لبطلان التبنى , وكان الأمر صعب تحقيقه الا على النبى نفسه , أما أم سلمة فكانت كبيرة فى السن تزوجها لتكريم زوجها وللاعالة , أما سودة بنت زمعة فكانت كبيرة فى السن مات عنها زوجها فأعالها ولتربى أولاده بعد موت خديجة لأنها كانت مربية عظيمة , وتزوج زينب بنت خزيمة لقتل زوجها فى غزوة بدر وماتت بعد 18 شهرا من الزواج , وتزوج جويرية بنت الحارث من ينى المصطلق وكانت أسيرة فعتقها وتزوجها وأكرم أهلها فدخلوا فى الاسلام , وتزوج من ريحانة من بنى قريظة اليهود بعد عتقها وقيل أنه اتخذها ملك يمين وتزوج من صفين بنت حيي اليهودية ليثبت للعالم أن الزواج من الكتابيات حلال وليثبت أنه عاهد اليهود وخانوه ومع ذلم لم يهن نسائهم , وتزوج من ميمونة وهى من قبيلة بنى هلال وهى مسنة ليكرمها وتزوج من أم حبيبة بنت أبى سفيان لارتداد زوجها عبدالله بن جحش عن الاسلام وخطبها من النجاشى لأنها كانت مهاجرة مع زوجها فأصبحت بلا عائل . أما زواجه من فاطمة بنت الدهاق من قبيلة كلاب فتركها لما بها من برص ولم تخبره به , وتزوج من أسماء بنت النعمان الجونية فأنفت من الزواج فلم يستمر الزواج , أما مارية القبطية فكانت من السرارى , أى زواجات كلها ليس فيا الرغبة الجنسية , وكيف يكون هذا والنبى منشغل جدا ليله فى العبادة ونهاره فى الدعوة , وليس الموضوع هو اثبات القوة الجنسية الخارقة للأنبياء , فهذا محال على الله ومن اصطفاه لتبليغ منهجه للناس )
الشاعر وحيد راغب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − اثنا عشر =

إغلاق