أخبار عالميهالرئيسية

529 مصابا بكورونا في إسرائيل ونتنياهو يستعين بالاستخبارات

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الخميس، ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا إلى 529 بعد تشخيص حالات جديدة، اليوم الخميس، منها 6 حالات وصفت بالخطيرة و12 حالة وصفت بالمتوسطة، إذ يرقد 260 مصابا بالفيروس في المستشفيات، علما أن 60 ألفا يتواجدون بالحجر الصحي المنزلي.

وأضافت الصحة الإسرائيلية، إنها لا تستبعد فرض الإغلاق الشامل والعزل في المنازل لجميع العائلات في جميع أنحاء البلاد، وذلك ضمن الإجراءات والتقييدات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت أنه بحال اكتشاف المزيد من الحالات والارتفاع المتواصل في الإصابات، فلن يكون هناك أي مفر إلا من فرض الإغلاق الشامل وتشديد الإجراءات التي قد تتواصل لعدة أسابيع.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية (كان)، عن مدير عام وزارة الصحة قوله إننا “نشهد حدثا لم يكن مثله ولم نعهد حجمه منذ 100 عام، ونرى الأزمة والمحنة التي يمر بها العالم كله على مستوى البنية التحتية، ومستوى المعدات الطبية والقدرة الصحية على الاستجابة”.

وفيما يتعلق بشروع جهاز الأمن العام (الشاباك) تعقب مرضى كورونا، علق سيمان طوف، بالقول “لا يوجد لأي أحد منا القدرة على معرفة ما إذا كنا برفقة شخص مريض. والقصد من التعقب هو الوصول إلى جميع الأشخاص الذين كانوا على اتصال ومخالطة بمئات المرضى، لذا نحن نعتمد سياسة باتخاذ الخطوات في أقرب وأسرع وقت ممكن لمنع تفشي الفيروس”.

وكشف التلفزيون الإسرائيلي “القناة 12 ” أنه في العملية التي قام بها الموساد الليلة (الأربعاء والخميس) ، تمكن من جلب 100 ألف وحدة اختبار لفيروس كورونا. مع ارتفاع عدد الإصابات.

وأضاف”تمكن الموساد بجلب 100 ألف وحدة اختبار للفيروس من خارج إسرائيل خلال عملية التي أدارها أثناء ساعات الفجر. وتعتبر هذه العملية واحدة من سلسلة عمليات سيقوم بها الموساد من أجل جلب 4 ملايين وحدات اختبار لإسرائيل بعد أن تم الكشف عنها في العديد من الدول حول العالم”.

ويأتي هذا الكشف تأكيدا لتصريحات رئيس الوزراء نتنياهو أنه قام بتوجيه التعليمات للأجهزة الاستخبارية الشاباك والموساد من أجل العمل على الحد من انتشار الوباء العالمي، حيث قررت إسرائيل هذا الأسبوع الاستعانة بجهاز الأمن الداخلي “الشاباك” لجمع بيانات المواطنين لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد. وقال جهاز الشابك إنه كلف بجمع معلومات عن المواطنين “لمحاربة انتشار الفيروس المستجد المميت، وسيبدأ العمل فوراً”.

وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية، أن موظفي الجهاز الاستخباري بالمؤسسة يقيمون حاليًا بمساعدة وزارة الصحة الإسرائيلية في خلق برامج وتطبيقات فريدة للتعامل مع الفيروس. واضافت القناة “هذا حدث غير عادي ، حيث يتم حشد جميع أجهزة المخابرات والأمن في إسرائيل للمساعدة في الجهود المبذولة للحد من انتشار الفيروس”.

الغد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =

إغلاق