اخبار العالم العربي

جمعية عايشه لحماية ألمرأه تنظم ورشة عمل تنمويه بمناسبة يوم ألمرأه العالمى

على شرف الثامن من آذار وتحت رعاية مؤسسة التعاون وتمويل بنك فلسطين
جمعية عايشة لحماية المرأة والطفل تطلق نتائج دراسة حول واقع النساء أمهات أيتام العدوان على غزة 2014
عقدت جمعية عايشة لحماية المرأة والطفل اليوم الأربعاء9/3/2016 ورشة عمل بعنوان ” إعلان نتائج دراسة الواقع الحالي لأمهات أيتام العدوان على قطاع غزة 2014 ” ضمن نشاطات برنامج وجد لرعاية أيتام عدوان2014 بحضور مندوبي وزارات شئون المرأة والشئون الاجتماعية ووزارة العمل وصندوق التشغيل الفلسطيني، تأتي هذه الدراسة ضمن مشروع رياديات الذي يبحث ويناقش أوضاع أمهات الأيتام وتحسين لأوضاعهم وتقييم احتياجاتهم وتمكينهم داخل المجتمع ” بتمويل من بنك فلسطين وبإشراف مؤسسة التعاون وبتنفيذ من جمعية عايشة لحماية المرأة والطفل .
وفي البداية هنأ رئيس مجلس إدارة جمعية عايشة لحماية المرأة والطفل إلياس الجلدة نساء فلسطين وحرائر العالم بمناسبة الثامن من آذار ” يوم المرأة العالمي ” ، وأكد أن نضال المرأة الفلسطينية هو جزء رئيسي ومتكامل من نضال شعب فلسطين .
وأوضح إلياس الجلدة خلال كلمته أن الدراسة قد استهدفت دراسة الأوضاع الحالية لزوجات شهداء عدوان 2014 على غزة وما خلفه هذا العدوان من تفاقم لمعاناة النساء الفلسطينيات وما خلفته من كوارث إنسانية واجتماعية واقتصادية ، وقال : ” استهدف المشروع حوالي 400 سيدة زوجة شهيد ويشمل المشروع تقديم خدمات نفسية واجتماعية وقانونية واقتصادية إضافة الي جلسات التربية الايجابية للأطفال والمهارات الحياتية لتوعية النساء بالأساليب العلمية والصحية للتعامل مع أطفالهن ” ، مضيفاً: ” تم اختيار 35 سيدة ممن لديهن عدد من الأطفال ومتدنيات الدخل الشهري لتدريبهن مهنيا وتوفير عمل مؤقت لمدة 4 شهور على أمل أن تساهم المؤسسات الحكومية والمحلية بتوفير العمل المستقبلي لهن ” .
وأكد علاء آل رضوان نائب مدير عام بنك فلسطين أن هذه المساهمة من بنك فلسطين تأتي من منطلق المسؤولية الاجتماعية لبنك فلسطين التي وصلت الي نسبة 6% من صافي أرباحه السنوية ، وتحقيقا لرسالته التي تعد جزءا لا يتجزأ منه تجاه أبناء المجتمع الفلسطيني عبر دعم قطاعات الصحة والبيئة ، والثقافة والفنون ، والتعليم والشباب والابداع ، وشؤون المرأة والرياضة والمساعي الإنسانية الإغاثية المختلفة ، وفي ختام كلمته وجه آل رضوان شكره لكل من ساهم في إنجاح البرنامج .
ومن جانب آخر أوضحت مها محيسن مديرة برنامج رعاية الأيتام في مؤسسة التعاون أن برنامج وجد لم يكن هو البرنامج الوحيد التي عملت عليه المؤسسة في رعاية الأيتام ولم يكن الوحيد في إثبات هدفها ودورها اتجاه الأيتام ، فقد عملت المؤسسة قبل 7 سنوات على برنامج المستقبل والذي هدف الي الرعاية والكفالات لأيتام لعدوان 2009 ، وأردفت : ” برنامج وجد ركز على رعاية الأيتام وتوفير رعاية سليمة وقد استهدف الأسرة كاملة وخصوصا أم اليتيم التي تتحمل كافة الأعباء ” .
وقد ختمت ريم فرينة المدير التنفيذي للجمعية باعلان نتائج الدراسة والتي كان من أهمها أن 80% من الامهات ما دون سن 40 عام، 81.6% لاجئات، 61% يقطن في المخيمات، 12% منهن تزوجن بعد استشهاد الزوج،كما أظهرت الدراسة أن 53.7% من الامهات لا يتلقين مساعدات من وزارة الشئون الاجتماعية هذا بالإضافة إلى ارتفاع واضح وخطير فيما يخص المعلومات المرتبطة بالناحية القانونية والسياسية وتدهور كبير في الاوضاع الإنسانية والنفسية والاجتماعية للنساء أمهات الايتام.
وفي النهاية خرجت الورشة بعدد من التوصيات كان من أهمها ضرورة تشكيل إطار وحدوي يقدم الخدمات لزوجات الشهداء وتوفير برنامج لتشغيل زوجات الشهداء ، تفعيل قانون هيئة أسر الشهداء بالإضافة إلى الاهتمام بالقوانين التي ترعى حقوق الأرامل

تقرير مها بشبش

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق