الرئيسيةثقافه وفكر حر

حكاية أمة / نضال علي الحسين

 

أمي.
اليوم معلمة الصف على غير عادتها كانت حزينة؛

_لربما عندها بعض المشاكل..

أمي
كانت ممسكة بهي الصورة …وتنظر فيها وحسيت الدمعه رح تنزل من عينيها؛
وبعد ..
وقفت خلف الطاوله واشارت بإصبعها إلى عريفة الصف وطلبت منها ان توزع الصور علينا ..وقالت: عبرن يابنات ببضع كلمات ماذا تعني لكن هذه الصوره…؟؟

أمي
ماذا تعني لك هذه الصوره…؟؟

_ابنتي

من في الصوره ..هي جدتي ؛
واكتبي لمعلمتك
للصوره مفهومان ….
جدتي معها مفتاح الدار….وبتستنا يوم ترجع فيه ع.الديار وتفتح باب الدار ومابتقبل انها تتخلى عن حق العوده مهما صار؛

أما المفهوم الثاني ياابنتي

بهالايام لما صرنا نسمع بصفقة القرن ..وتراكض الكل لنيل رضى ترامب؛

صاروا الكل يدوروا ع.جدتي ع.شان ياخذوا منها مفتاح الدار ويعطوه لمغتصب الارض والدار ؛

وسلميلي ع.معلمتك وقوليلها
بتسلم عليك أمي ..وبتقلك
شفتي شو صار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =

إغلاق