الرئيسيةشعر وشعراء

الشرف العربي / قصيدة الشاعر اللدي عبد الباسط الكيالي.

شَرفُ العروبةِ بالمزادِ يساوي كـــمْ
إنْ كنت حراً سيدي فأجب بكـــــــــمْ
شرف العروبة لا يساوي خرقـــــــة
أو (ســــــــندريلا ) للقحاب تغب دمْ
ركعــــــــــوا صَغاراً تحت نعلٍ مُنتنٍ
الكفُ تُلثمُ ، واللسانُ برى القــــــدمْ
متآمرون على القضية ويحهـــــــــم
والمالُ أفواه العبيدِ لكم لجـــــــــــــمْ
صفقاتُ قرنٍ ضمختها خســــــــــــة
وابن الرذيلة إنْ تصاغرَ لا تَلُــــــــمْ
(كوشنير ) هلل والقواقع ُ كبّـــــرت
والطرفُ يُكسرُ والرؤوس تقولُ سم
وفِدوا إلى البحرين خلف إمامهـــــم
أسفارَ صلوا في المحافل كالرمــــــمْ
ومزادهم كسدت بضاعة خُبثـــــــــه
وزبائنُ الحانات أثملهُم نهـــــــــــــمْ
لهثوا لمليارات سُحت دأبُهــــــــــــم
نهبُ الخزائن والدفائن والأمـــــــــمْ
وتكالبوا حول القصاع تناثـــــــــرت
أشلاؤها ، ومتيم قد صــــــــــاح زمْ
أمروا لتوقيع الصكوك أذلـــــــــــــة
وعفيفهم تحت النعال يقول تـــــــــمْ
والشعب صمم والحناجر أقســـــمت
صفقات قرن للجحيم كمـــــــــــا إرمْ
في كل شبر من فلسطين الأولــــــى
نار تأجج يستجير بها الغســـــــــــم
جهلوا العروبة والعقيدة تاجهــــــــم
تأبى المذلة والنزول عن القمــــــــمْ
(كشنير ) ارحل لا مقام لمثلكـــــــــم
والشعب ليس كمن جمعت من الغنمْ
هذي فلسطين القداســـــــــــــة قبلة
ليست لبيع أو مزادٍ يا أصــــــــــــــمْ.

قصيدة الشاعر اللدي عبد الباسط الكيالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + 2 =

إغلاق