خواطر

أعدك بأني سأنسحب في هدوء

بقلم ألشاعر أبو عاصف العقاد
أعدك بأني سأترك تلك القصيدة
حبيسة أدراج الحنين
سأخرج من أوراق البنفسج
و من حقول الياسمين
سأعتزل النساء
أعدك بأني سأحتفظ بإبتسامتك الشهية
في أعمق مكان في الشريان/لايهم سمعتها
سأتبنى الحزن
و سيخرج من أناملي سحر البحر
و طاقة ملوك الجان
أعدك بأني سأحلم بك
سأحلم لك
ليت النسيان يا حلوتي
كان نبيذا يسكرنا
ليت النسيان كان صلاة تطمأننا
ليت النسيان كان و كان
أعدك بأني سأحبك أكثر و أكثر
أعدك بأني سأختفي في عباءة المساء
في لفافة تبغ
في أوتار كمان
أعدك بألا تصادفيني هنا أو هناك
و أعدك بأني سأجدك بكل مكان
أعدك بأني سأرسل عناقي الأسير
لظهر القمر
أعدك بأني سأرشوا السحر
لن أطاردك كما الصبيان
في ساحات الشعر
أو أحميكِ بمعطفي في فصول البرد
أعدك أني في ذكرى اللقاء الأول
لن أعلن الحداد
لن أرسل باقات الورد
أعدك بأني سأعشقك في صمت
و سيزيد الصمت عن الحد
سأبني بينا ألف جدار و ألف سد
لن يشعروا بندبة في ورق القصيدة
لن يعرفوا أني يوما أحببت
لن يعلموا أني أحترق بكل دقيقة
أكثر مما يحتمل الصخر
و أكثر مما يحتمل الصمت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق