الرئيسية

نقابة الصحفيين الفلسطينيين ومركز عبد الله الحوراني 

نقابة الصحفيين الفلسطينيين ومركز عبد الله الحوراني
ينظمان ورشة عمل حول “مقترحة لمواجهة الإعلام الإسرائيلي”

نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بالتعاون مع مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية ورشة عمل بعنوان “خطة مقترحة لمواجهة الإعلام الإسرائيلي”، بحضور كوادر إعلامية وصحفية وكتب ومثقفين، وتولت الصحفية شيرين خليفة إدارة الورشة.
وفي بداية الورشة رحب الكاتب والباحث ناهض زقوت مدير عام مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق بالحضور وبالمتحدثين مؤكداً متانة العلاقات التي تربط المركز بنقابة الصحفيين وجاءت عبر مجموعة من الفعاليات والنشاطات المشتركة التي نفذها الطرفان، موضحاً أهمية هذه الورشة في وضع اليد على آليات العمل الإعلامي الفلسطيني في مواجهة إعلام إسرائيلي يمتلك الإمكانات والكوادر البشرية ورغبة القيادة الرسمية الإسرائيلية في تعزيز أدوار إعلامها، وهو أمر يتطلب منا التعامل بالمثل وزيادة الاهتمام بإعلامنا الفلسطيني لتوضيح الرواية الفلسطينية وشرح الحق الفلسطيني.
وأوضح الإعلامي سامي زيارة أن الإعلام الأجنبي لم يكن يعرف الحقيقة الكاملة عن القضية الفلسطينية بسبب سوء استخدام الإعلام المحلي للمحتوى في تأكيد القضايا الوطنية إعلامياً وترويجها.
وأضاف زيارة، جهل الكثير من الإعلاميين في التعامل مع الصحافة الأجنبية وإيصال الصورة الإيجابية للقضية الفلسطينية، وعدم امتلاك اللغة، هو العامل الأساسي في عدم إيصال الحقيقة بصورتها المرغوبة لخلق حالة وعي دولية بمجريات القضية الفلسطينية، مؤكداً عمل إسرائيل وعلى مدار الساعة عبر ماكينة إعلامية كبيرة من خلال فرق إعلامية مختصة في دراسة الأوضاع الفلسطينية وكيفية مواجهتها.
وعن دور المواقع الإلكترونية في الخطة الإعلامية الفلسطينية أشار الصحفي أشرف أبو خصيوان إلى أثر الميل السياسي والفصائلي السلبي في التأثير العكسي على القضية الفلسطينية في المشهد الإعلامي الأجنبي .
وأوضح أبو خصيوان أنّ اختراق الحواجز مع الإعلام الأجنبي، والتفاعل الإيجابي معه بصورة منظمة عبر والأرقام والأدلة والمستندات سيحقق النجاح الإعلامي المرغوب فلسطينياً، وسيساعد في كسب الجزء الأهم من المعركة الإعلامية في مواجهة الآلة الإعلامية الإسرائيلية، مشيراً إلى أنّ القضية الفلسطينية يتم انتقادها ومهاجمتها، ولديها دفاعات وجيهة، لو قدمت للصحفي الأجنبي ستوفر علينا مساحات كبيرة في عمليات الإقناع وتوضيح الرواية الفلسطينية من الحدث.
وبيّن أنّ القضية الفلسطينية لازالت تعاني في ظل الاعتماد على الشجب والاستنكار والبيانات التي لا طائل منها، مؤكدًا أنّ الضرورة تستوجب الوصول إلى نقطة عمل متفق عليها في كافة المؤسسات الإعلامية .
من جهته نحدث الصحفي أحمد الفيومي عن إدارة الإعلام عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقال إنّ الحديث عن ايجابياتها يكمن في سرعة الوصول إلى المعلومة، وإلغاء العوائق الجغرافية والمسافات، وإظهار الوجه الاجتماعي أو الإنساني للأحداث الفلسطينية ومجرياتها، في حين أنّ سلبيات هذه الوسائل تكمن بالتعامل معها كمصدر موثوق للمعلومة، وتوظيف أدواتها لنشر الشائعات أو بث الفتن والتعصب. بالإضافة إلى استخدام هذه المنصات لممارسة غير مهنية (غسيل الأخبار) من خلال اختلاق إشاعات والتعامل معها كحقائق .
وأشار الفيومي إلى أن الضرورة تستوجب العمل على أخلاقيات المهنة الإعلامية في نشر الأخبار الفلسطينية والمجريات التي نواكبها، والتحري الجدي في تصديرها للعالم الغربي للتعرف على حقيقة ما يواجه القضية.

واختتمت ورشة العمل التي أقيمت بقاعة مركز عبد الله الحوراني بقطاع غزة بمداخلات من مجموعة من الصحفيين المشاركين ركزت على عيوب الطرح المقترح للخطة إلى جانب الايجابيات التي يجب تعزيزها والتركيز عليها.
وطرحت الورشة مجموعة من التوصيات الرئيسية برز منها ضرورة وضع خطة إعلامية موحدة تراعي الحالة الفلسطينية وتنطلق من تقديم العناصر العقلية القائمة على الأرقام والإحصاءات والبيانات مع الاعتماد على العنصر الإنساني كعامل مساعد في تحقيق أهداف الخطة .
كما طرحت الورشة ضرورة توحيد الخطاب الفلسطيني عبر اتفاق مؤسسات الإعلام الرسمي والحزبي على محددات متفق عليها ، إلى جانب تشكيل مركز التخطيط الإعلامي والحرب النفسية الذي يقوم بدور مهم في وضع الخطط التكتيكية المرحلية لأداء الإعلام الفلسطيني وتصدير الرواية الفلسطينية محلياً وعربياً ودولياً، ووضع خطط مجابهة للإعلام الإسرائيلي خاصة أثناء الأزمات والأحداث الفلسطينية الهامة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏7‏ أشخاص‏، و‏‏بما في ذلك ‏ناهض زقوت‏‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏7‏ أشخاص‏، و‏‏بما في ذلك ‏ناهض زقوت‏‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏7‏ أشخاص‏، و‏‏بما في ذلك ‏توفيق أبو شومر‏‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏غرفة معيشة‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
+‏8‏
أعجبنيعرض مزيد من التفاعلات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 2 =

إغلاق