نشاطات

كتب ألشاعر احمد صالح كناعنه لهمسة سماء ألثقافه

حبٌّ يهزّ جديلة الشّمسimage
///
* من أراد أن يصبح نجما يهدي التائهين في ليل الغربة والضلالة.. عليه أن يحتمل جنون الرّياح.. وغبار الطريق.. وغواية الظروف… وتقلبات الأيام… وان يحتمل لهيب النار حين تلفحه..

* تأخرت كثيرًا حتى فهمت أن تردّدي في المسير، وحيرتي أمام المصير، ما أوصلني إلى قبو الذّهول.. لأجد كل شيء يقودني إلى غربتي وعدمي…

* لم أكن واهما حين رويت قصة الشّمس، هاجمها حلمي، هزّها من جديلتها، سكن ملامحها، فانتفخ كلبوة التهمت كل أشبالها ذات جَشعَةٍ مارِدَة!

* هل كان حلمي ذاك الذي هممت أن أمسك بأذياله ذات نشوة، فلبس جناحين من ريح، وتركني اتضاءل كلحظة راعفة؟!

* المحبة روح علوية؛ متى حلت في قلوبنا.. وسرت بيننا.. لن تجفّ موارِد .. ولن تذبل ورود.. ولن تقسو ريح…

* أيها الحبّ الكبير! على الرغم من كل ما كان، وما يمكن أن يكون… ساظل ألَفِّعُ اسمك بروحي، وأرفعك راية بيضاء في وجه وجعي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق