شعر وشعراء

القدس للشاعر محمد عبد الحميد ابو صالح

القدسُ  موئلُ  كلِّ حُرّ مَسرَى الرَّسولِ بها عَبرْ

القدسُ  قبْلـــــــــــتُكمْ  فَلِمْ أسلمتموها  للخطرْ

يا ربَّنا  دمِّرْ  يـــــــَــهودْ  لا تُبقِ  مِنهم  أوْ  تَذَرْ

يا ربَّنا  خُذْ نســــــــــــــلَهمْ  أخْذَ  عزيزٍ  مُقتَدِر

يدعونَ  ربًّا  قد أرادوهُ   تَجــــــــــــــــــسَّدَ  كالبَشَرْ

بالسَّيفِ  يَضْربُ  مـَـــــرَّةً  ويَرَوْنَهُ  حَمَلَ  الحَجَر

ويَقُلْنَ  رَبٌّ  سوفَ  يحــــمي  القدسَ  يا  ربُّ  انْتَصِر

يا للزُّناة  يفاخرونَ  بِعُهـــْــــــــــرِهِمْ  عَلَنًا  وجَهْر

يا  لَلضِّباع  تَقَطـــــَّــــــــعَتْ  أوْصالُنا  بَحرًا  وبَر
فإلى  مَتى  زُعـــــــــماءَنا  خَمرٌ  ونَهدٌ  وقَمَر

جُبَناءُ  يَبغونَ  الحــــــــــياةَ  وما الحياةُ  سِوى  مَمَر

أينَ  المَفَرُّ  مِنَ العــــــــِــــــقابِ  تحَدَّثوا  أينَ  المَفَر

عارٌ  وخِزْيٌ  يومُكم  وجَهـــــَـــــــنَّمٌ  بِئسَ  المَقَر

بقلم محمد عبد الجميد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق