الصحه والجمال

علاج وتشخيص الحول عند الأطفال

يولد بعض الأطفال وهم يعانون من مشكلة في عينهم تدعى الحول، وقد يشك الآباء بوجود هذه المشكلة، إلا أنهم يتجاهلونها مع مرور الأيام، ما يسبب للأطفال كسل في العين وفقدان للبصر لا قدر الله.

لذلك من الضروري جداً أن نتعرف على مشكلة الحول عند الأطفال، وما هي الطرق والإجراءات التي يجب اتباعها.

ما هو الحول؟

يعرف الحول بأنه عيب بصري تكون فيه العينان غير مستقيمتين وتنظران الى اتجاهين مختلفين.

وقد يكون الاستقامة هذا ملحوظاً دائماً أو أنه قد يظهر ويختفي. حيث تكون إحدى العينين متجهة للأمام مباشرة بينما العين الأخرى تنحرف الى الداخل أو الى الخارج أو الى أسفل. علماً بأن العين المنحرفة قد تستقيم في بعض الأحيان وتظهر العين المستقيمة انحرافاً أحيانا أخرى.

ويعتبر الحول حالة شائعة تصيب الأطفال بنسبة عالية عند الذكور والاناث على حد سواء، إضافة إلى إمكانية حدوثه في مرحلة لاحقة من العمر. آخذين بعين الاعتبار أن الحول قد يصيب أكثر من فرد في العائلة أو قد يصيب الذين ليس لهم أقارب مصابون بهذه الحالة.

أسباب وأعراض الحول:

إن الأسباب المؤدية للحول ليست واضحة ومحددة. حيث أن هناك عضلات تتحكم في حركة العين وهذه العضلات متصلة بالجزء الخارجي للعين.

ولكي يمكن تثبيت وتركيز كلتا العينين على هدف مرئي واحد يجب أن يكون هناك توازن وتنسيق في العمل بين العضلات الست الموجودة في كل عين.

أنواع الحول:

1- الحول الداخلي (الحول الأنسي):

هو انحراف نحو الداخل وهو أكثر أنواع الحول شيوعاً لدى الأطفال الصغار.

والأطفال المصابون بالحول الأنسي لا يستخدمون كلتا العينين معاً وتكون هناك حاجة لعملية جراحية لعلاج حالات الحول الأنسي وتحقيق استقامة العينين.

2- الحول الخارجي (الحول الوحشي):

هو انحراف العينين نحو الخارج، وهو من الحالات الشائعة للحول.

ويحدث هذا النوع من الحول في أغلب الأحيان عندما يركز الطفل بصره على أهداف بعيدة. وغالباً ما يحدث بصورة متقطعة خاصة عندما يكون الطفل غارقاً في أحلام اليقظة أو مريضاً أو متعباً.

اكتشاف وتشخيص الحالة:

ينبغي اجراء فحص للأطفال من قبل الطبيب المختص أثناء مراحل الطفولة المبكرة وخاصة قبل دخولهم المدرسة وذلك للكشف عن أي احتمال لوجود أمراض بالعين.

ويكون هذا الأمر مهماً إذا كان أحد الأقارب يعاني من وجود حول أو كسل بالعين. مع العلم أن الحول لا يتحسن مع نمو الطفل إذا تجاوز عمره أربعة أشهر.

لماذا من الضروري علاج الحول في مرحلة مبكرة من العمر؟

إن عدم استقامة العينين في مرحلة الطفولة قد يسبب تدنياً في القدرة البصرية أو كسلا في احدى العينين حيث يستقبل المخ الصورة الآتية من العين غير المستقيمة أو الكسولة.

وهذا الأمر يحدث مع أغلب الأطفال المصابين بالحول تقريباً، ويكون بذلك فقدان البصر نتيجة إهمال الكشف المبكر من قبل الأهل.

علاج الحول:

يختلف علاج الحول من حالة الى أخرى باختلاف السبب المؤدي للإصابة. حيث قد يشمل العلاج استخدام النظارات الطبية أو عملية جراحية لتعديل وضع عضلات العين أو استئصال الساد (عدسة العين المعتمة).

وعلى ضوء الفحص العيني الشامل لأجزاء العين الداخلية والخارجية، يقرر طبيب العيون نوعية العلاج الملائم للحالة سواء كان علاجاً بصرياً أو جراحياً.

عمليات الحول:

إن عملية الحول لا تتطلب إخراج العين من محجرها، وقد يكون من الضروري إجراء الجراحة في إحدى العينين أو كليهما.

وينصح بالتدخل المبكر لتصحيح الحول عند الأطفال الرضع حيث أن إمكانية نمو البصر بصورة طبيعيه في كلتا العينين قد تتحقق بمجرد استقامة العينين.

وعلى هذا يتم توقيت إجراء العملية من قبل طبيب العيون حسب كل حالة على حدة. وتعتبر عمليات الحول من الجراحات الآمنة وهي علاج فعال لحالات عدم استقامة العينين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق