منوعات

حكم وامثال.

تُعرّف الأمثال على انها جملة قيلت في مناسبة خاصة، ثمّ صارت لما فيها من حكمة تذكر في كلّ مناسبة مشابهة، ولكي تصير الجملة مثلاً فلا بد من اشتمالها على الإيجاز وحسن التشبيه، وإصابة المعنى وحسن الكناية.

ومن هذه الامثال المشهورة، الدائرة بين الناس قولهم المثل الآتي عندما يتنكر الفرد لمن أحسن إليه « أعلِّمُه الرمايةّ كلّ يومٍ… فلمّا اشتدّ ساعدُه رماني «، وان اختلفوا في نسبة هذا البيت فقال بعضهم هو لمالك بن فهم الازدي، وزعم بعضهم انه لأوس بن معن المزني، والغالب في كتب الأدب انه لمعن بن اوس المزني.

ومن هذه الامثال المشهورة، الدائرة بين الناس قولهم المثل الآتي عندما يتنكر الفرد لمن أحسن إليه « أعلِّمُه الرمايةّ كلّ يومٍ… فلمّا اشتدّ ساعدُه رماني «، وان اختلفوا في نسبة هذا البيت فقال بعضهم هو لمالك بن فهم الازدي، وزعم بعضهم انه لأوس بن معن المزني، والغالب في كتب الأدب انه لمعن بن اوس المزني.

فأما الذين زعموا انه لمالك بن فهم فأوردوا ان مالك بن فهم حكم هو وعشيرته في احدى المناطق، وكان له اولاد فجعلهم يتناوبون على الحراسة في كلّ ليلة، وكان اصغرهم هو المقرّب لديه واسمه سليمة، فغار منه اخوته وكادوا له عند أبيه، فقالوا له ان سليمة ينام اثناء حراسته لك، فقام مالك بالتخفّي للتأكد مما قاله أبناؤه عن سليمة، فأحسّ الاخير بصوت فتناول سهمه وقوسه ليرمي، فناداه ابوه أن لا ترمِ انا ابوك، فأجابه يا ابت لقد بلغ السهم مقصده ورمى والده وكان السبب في موته، فقال ابوه وهو في آخر رمق الأبيات المشهورة:

فيا عجباً لمن ربيت طفلاً

أُلقّمه بأطراف البنانِ

أعلِّمه الرمايةَ كلّ يومٍ

فلما اشتدّ ساعدُه رماني

وكم علّمتُه نظْمَ القوافي

فلمّا قالَ قافيةً هجاني

أُعلّمُه الفتوّةَ كلّ وقتٍ

فلمّا طرّ شاربُه جفاني

رمى عيني بسهم أشقذيّ

حديدٍ شفرتاهُ لهذُمان

توخّاني بقدحٍ شكّ قلبي

دقيقٍ قد برَته الراحتانِ

فلا ظفرتْ يداه حين يرمي

وشلّتْ منه حاملةُ البنانِ

فابكوا يا بنيّ عليّ حولاً

ورثّوني وجازوا من رماني

جزاهُ اللهُ من ولدٍ جزاءً

سليمةَ إنه شراً جَزاني

فالأبيات تضرب مثلاً لمن يجازي الاحسان بالسوء، وعلى الرغم من فعل هذا الرجل بوالده الا اننا نلحظ ان الشاعر اراد ان يعطي فرصة لابنه للهروب من عقاب اخوته، حينما طلب منهم ان يبكوه عاما كاملاً ثم يحاسبون قاتله وهو ابنه.

اما الذين قالوا بان الابيات منسوبة لمعن بن أوس، فقالوا انه قالها في ابن اخت له كان قد احسن اليه وقربه الا انه لم يكن كما ظنوا به، فقال الشاعر الابيات،

فالمثل اذاً عبارة فنية سائرة بين الناس مصاغة لتصوير موقف او حادثة تُستخلص منها خبرة انسانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 4 =

إغلاق