مقالات

الثورة التكنولوجية وما أحدثته من تغيرات

الدكتور صالح نجيدات

الثورة التكنولوجية قصرت المسافات بين المجتمعات وجعلت العالم قرية صغيرة , وفتحت الباب على مصراعيه على الانفتاح لثقافات المجتمعات المختلفة والتي أخذ منها الكثير من شبابنا القشور وتركوا الجوهر, بالإضافة الى ذلك أحدثت هذه الثورة التطورات الإيجابية في كافة مناحي الحياة , وعلى الرغم من إيجابيات هذه الثورة ، إلا أن لها جانبا سلبيا على مجتمعاتنا من خلال تأثيرها على القيم والأخلاق وضعف للهوية الثقافية لأجيالنا ، مما قد يجعل هذه الأجيال تتبنى للقيم التي تتعارض مع الهوية والثقافة العربية والذي أصبحنا نراه في المجتمع , حيث ضاعت المعايير الاجتماعية وضعفت علاقة الجيل بالعادات والتقاليد وبالدين وضعف الانتماء للمجتمع , ولذا نحن في هذه الظروف التي نتجت نطلب من الأهالي ومن مدارسنا غرس قيمنا وعاداتنا في نفوس أولادنا منذ الصغر, لان القيم والأخلاق هي أساس بناء الانسان والأمم واستمراريتها ، وإصلاح المجتمعات، ووقايته من التدهور والانحطاط , واليوم نرى بسهولة التدهور الأخلاقي للكثير من شبابنا , وعلينا تسليحهم بالوعي لمواجهة ما هو قادم علينا والمخفي اعظم , وعلينا دعمهم وتقوية الأخلاق والقيم الفاضلة لديهم. ولا ننسى تأثير المعلم المخلص صاحب المؤهلات والرسالة المقدسة صانع الأجيال وباني الحضارات معلم الأجيال الذي يعد أحد أركان غرس القيم والقدوة الحسنة الذي يتأثر بها الطالب، ولابد ان يشارك المعلم في غرس القيم في نفوس الطلبة كل من الاسرة ورجال الدين في دور العبادة واذرع السلطات المحلية الاجتماعية والتربوية ومؤسسات المجتمع للنهوض بمجتمعنا الى الامام حتى يستعيد عافيته.
يتوجب على مجتمعنا ان يكون من ناحية متمسك بقيمه وأخلاقه وعاداته الاصلية ومن ناحية أخرى يستفيد ويتعلم من الثورة التكنولوجية من اجل تطوير المجتمع وضمان مستقبل أجيالنا .
الدكتور صالح نجيدات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + ثلاثة عشر =

إغلاق