منوعات

بعدما تخلى عن عائلته.. البريطاني عاشق اللاجئة الأوكرانية يرحل معها إلى وطنها

أفادت صحيفة “يوركشاير لايف” بأن البريطاني أنتوني غارنيت، الذي طلق زوجته بعد وقوعه في حب لاجئة أوكرانية استضافاها في منزلهما، قرر الرحيل معها إلى مسقط رأسها في أوكرانيا.

ولاقت قصة البريطاني غارنيت صدى كبيرا في وسائل الإعلام كونه أبا لطفلين تخلى عن زوجته وطفليه بعد 10 أيام من استقرار اللاجئة الأوكرانية صوفيا كاركاديم البالغة من العمر 22 عاما في منزلهم في إطار برنامج لندن لاستقبال اللاجئين الأوكرانيين.

ووفقا للصحيفة، تغيرت حياة غارنيت كثيرا منذ ذلك الحين، فمثلا ذكر أنه بسبب الشعبية الواسعة التي اكتسبها، كاد يفقد مصدر دخله، حيث كانت لديه شركة أمنية يديرها وأبرم عقودا مع الهيئة الصحية الوطنية البريطانية، ولكن بسبب مضايقة المصورين الفضوليين باستمرار لموظفي المؤسسة الطبية، قررت الهيئة إنهاء العقود المبرمة مع شركته.

وذكرت وسائل الإعلام أن غارنيت يخطط لتعلم الموسيقى وتسجيل مقطوعات راب يستلهمها من حبه الجديد.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة عشر + 17 =

إغلاق