منوعات

مشهد مأساوي شاب مثل الورد، في عمر الورد.. اسمه وسام أو عجمي

كتب عطوة ابو كرمة عبر صفحته في الفيس

شاب مثل الورد، في عمر الورد.. معلم تربية بدنية وخريج الجامعة الأمريكية في جنين، يعرفه طلابها جيدًا .. اسمه وسام أو عجمي .. والده مربي كل رهط تشهد له ولحُسن وطيب أخلاقه.

خلال الاستعدادات للاحتفال بزفاف شقيقته، كل شيء كان جاهزًا، اللحوم والزينة وكل شيء، حتى ان اطلق مجرم الرصاص .. ومات وسام مقتولًا، وأصيب 6 من أفراد العائلة

خلال لحظات تحول العرس الى مأتم
تحول الفرح إلى غمامة حزن لن تزول
تحول الحلم الجميل بمستقبل مبهر للعروس ولاخوتها .. إلى كابوس.

هذا حرفيًا هو واقعنا
ما حصل في رهط اليوم، هذه الكارثة التي يعجز اللسان عن وصفها .. ممكن أن تحصل في كل بيت من بيوتنا، في بيوت المتورطين في الاجرام وفي بيوت أطيب الناس وأنقاهم .. لا أحد مُحصن، لا أحد، في ظل غياب سلطة القانون بشكل متعمد وممنهج.

غابة مليئة بالوحوش
لا ضوابط فيها ولا قوانين.

رحم الله الشاب وسام
وألهم عائلته الصبر

اذا كانت الأعداد تهم .. صار عدد القتلى بيننا 64 .. وسنتجاوز الرقم القياسي الذي حققناه قبل عام .. وفي العام القادم سنتجاوز العدد الجديد .. لا شيء يُبشر بغير بذلك. وأغبى الناس من يظن أن الجريمة القادمة ستكون أيضًا بعيدة عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × واحد =

إغلاق