الصحه والجمال

ماذا يمكن أن تعلمنا الخفافيش حول كيفية وقف الوباء القادم؟

صورة تعبيرية Gettyimages.ru

يشتبه العلماء منذ فترة طويلة في أن الخفافيش هي المستودع الطبيعي لفيروسات كورونا، وأن معلوماتها الوراثية يمكن أن تساعدنا في منع الأوبئة المستقبلية وإدارتها
وتقول الدراسة، التي أجرتها جامعة تولين، إن الارتباط بين الخفافيش وفيروسات كورونا، مثل تلك التي تقف وراء “كوفيد-19” والسارس وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى شديدة العدوى، يرجع على الأرجح إلى تاريخ مشترك طويل الأمد.

وقادت هانا فرانك، الحاصلة على درجة الدكتوراه، وخبيرة الخفافيش في كلية العلوم والهندسة بجامعة تولين، الدراسة بالتعاون مع ديفيد إينارد من جامعة أريزونا، وسكوت بويد من جامعة ستانفورد.

وأشارت فرانك، الأستاذة المساعد في قسم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة تولين: “وجدنا أن الخفافيش تعرضت لضغط غير عادي من فيروسات كورونا مقارنة بالثدييات الأخرى، ما يدعم فكرة أن الخفافيش هي مصادر غنية لفيروسات كورونا وقد تسفر عن رؤى للوقاية أو العلاج في المستقبل”.

ونُشرت الدراسة في Proceedings of the Royal Society B، وهي مجلة الأبحاث البيولوجية الرئيسية للجمعية الملكية، ووقع تمويل الدراسة من خلال منحتين من مؤسسة العلوم الوطنية تهدفان إلى فهم أفضل لمناعة الخفافيش والتطور استجابة لمسببات الأمراض، خاصة في أعقاب “كوفيد-19”.

وصرحت فرانك: “الأوبئة التي تنشأ من الحيوانات تسلط الضوء على الحاجة إلى فهم كيفية تطور المضيفات الطبيعية استجابة لمسببات الأمراض البشرية الناشئة، وأي المجموعات قد تكون عرضة للعدوى و/ أو المستودعات المحتملة للتخفيف من مخاوف الصحة العامة والحفظ”.

وفي أكبر مجموعة بيانات للخفافيش والثدييات حتى الآن، فحص الفريق إنزيما يسمى الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (أو ACE2)، وهو البروتين المضيف الذي يعمل كمستقبل للفيروسات المسببة لـ”كوفيد-19″ والسارس.

ودرسوا أيضا ثنائي ببتيدل ببتيداز 4 (المعروف بـ DPP4 أو CD26)، والذي يعمل كمستقبل لفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

وتخضع كل من جينات ACE2 وDPP4 لضغط اختيار قوي في الخفافيش، أكثر من الثدييات الأخرى، وفي المخلفات التي تلامس الفيروسات.

وقالت فرانك: “بالإضافة إلى ذلك، تختلف مجموعات الثدييات في تشابهها مع البشر في المخلفات التي تتلامس مع SARS-CoV وSARS-CoV-2 وMERS-CoV، كما أن التشابه المتزايد مع البشر في المخلفات الملزمة ينبئ بشكل عام عن القابلية للإصابة بـ SARS-CoV-2”.

وتضاف هذه الدراسة إلى فهمنا للعلاقة بين فيروسات كورونا والثدييات، وخاصة الخفافيش، وتوفر بيانات متنوعة لدراسات كيفية ارتباط البروتينات المضيفة بفيروسات كورونا.

وأوضحت فرانك: “تعطينا هذه الدراسة نظرة ثاقبة حول كيفية تطور الثدييات، وخاصة الخفافيش، مع فيروسات كورونا. كما أنها تسلط الضوء على أنماط واسعة في القابلية للإصابة، والتي قد تكون مفيدة في إدارة الأوبئة في المستقبل”.

وتحذر فرانك من أن الدراسة لا ينبغي أن تتسبب في تخوف الناس من الخفافيش، كونها تلعب دورا مهما في نظامنا البيئي، وتساهم بشكل كبير في مكافحة الآفات، وتلقيح النباتات ونشر البذور.

المصدر: ساينس ديلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين − 13 =

إغلاق