إسال طبيبك في الطب البديلالصحه والجمال

مرض يسبب العمى يرتبط بشكل وثيق بأمراض القلب والسكتة الدماغية

كشفت دراسة أن المرضى الذين يعانون من شكل معين من التنكس البقعي المرتبط بالعمر (AMD)، المسبب للعمى، معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

ويبدو أن هذه الدراسة الجديدة، من مستشفى نيويورك للعين والأذن في ماونت سيناي، والتي نُشرت في عدد يوليو من مجلة Retina، هي الأولى التي تثبت وجود صلة بين الاضطرابات.

ويوضح المؤلف الرئيسي الدكتور ثيودور سميث، أستاذ طب وجراحة العيون في كلية الطب في إيكان بماونت سيناي: “على مدى العقود الثلاثة الماضية، اقترح الباحثون وجود ارتباط بين التنكس البقعي المرتبط بالعمر وأمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن لم تكن هناك بيانات قاطعة حول هذا الأمر حتى الآن. وأجاب فريق شبكية العين لدينا على هذا السؤال المهم من خلال التركيز على نوعين مختلفين من التنكس البقعي المرتبط بالعمر يمكن رؤيته من خلال التصوير المتقدم للشبكية. واكتشفنا أن شكلا واحدا فقط من التنكس البقعي المرتبط بالعمر، وهو مع رواسب drusenoid تحت الشبكية، مرتبط ارتباطا وثيقا بأمراض الأوعية الدموية عالية الخطورة، والشكل الآخر، المعروف باسم drusen، ليس كذلك”.

وتابع الدكتور سميث: “إذا قام أطباء العيون بتشخيص أو علاج شخص ما مصابا بنوع معين من الرواسب drusenoid تحت الشبكية من التنكس البقعي المرتبط بالعمر، ولكن يبدو أنه على ما يرام، فقد يكون هذا المريض مصابا بمرض قلبي كبير غير مكتشف، أو ربما تضيق الشريان السباتي الذي قد يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية. ونتوقع ذلك في المستقبل، كمعيار محسّن للرعاية، سيتم النظر في إحالة هؤلاء المرضى مبكرا إلى طبيب القلب للتقييم وربما العلاج”.

ويعد التنكس البقعي المرتبط بالعمر (AMD)، السبب الرئيسي لضعف البصر والعمى لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، وهو ناتج عن تلف المنطقة المركزية للشبكية المسماة البقعة، وهي المسؤولة عن القراءة وقيادة الرؤية. ويُطلق على أحد الأشكال الرئيسية للتنكس البقعي المرتبط بالعمر، اسم Drusen، حيث تتشكل رواسب الكوليسترول الصفراء الصغيرة في طبقة تحت الشبكية. ويمكن أن تحرم شبكية العين من الدم والأكسجين، ما يؤدي إلى فقدان البصر. ويمكن إبطاء تكوين Drusen عن طريق مكملات الفيتامينات المناسبة.

والشكل الرئيسي الآخرللتنكس البقعي المرتبط بالعمر هو وجود رواسب Drusenoid تحت الشبكية (SDD)، وهو أقل شهرة ويتطلب تصويرا شبكيا عالي التقنية للكشف عنه.

وتتكون هذه الترسبات أيضا من الدهون الدهنية وغيرها من المواد، ولكنها تتشكل في طبقة مختلفة تحت خلايا الشبكية الحساسة للضوء، حيث ترتبط أيضا بفقدان البصر. وحاليا، لا يوجد علاج معروف لـ Drusenoid تحت الشبكية.

وحلل الباحثون خلال الدراسة، 126 مريضا يعانون من التنكس البقعي المرتبط بالعمر، باستخدام التصوير المقطعي البصري (OCT)، وهو نظام تصوير متقدم يوفر مسحا مقطعيا عالي الدقة لشبكية العين.

كما أجاب المرضى عن استبيانات حول تاريخهم الصحي، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية.

ومن بين المرضى الخاضعين للدراسة، كان 62 مريضا مصابا بـ Drusenoid تحت الشبكية، و64 مريضا مصابا بـ Drusen.

وأبلغ 51 من إجمالي 126 مريضا (40%) عن إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية أو سكتة دماغية سابقة، وكان معظم هؤلاء المرضى (66%) يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

وعلى النقيض من ذلك، من بين 75 مريضا لم يعرفوا بأمراض القلب أو السكتة الدماغية، كان عدد قليل نسبيا (19%) مصابا بـ Drusenoid تحت الشبكية.

ومن الناحية الإحصائية، كان المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية أو السكتة الدماغية أكثر عرضة للإصابة بـ Drusenoid تحت الشبكية، بثلاث مرات مقارنة بالمرضى الذين لا يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.

واقترح الباحثون أن أمراض القلب والأوعية الدموية الكامنة من المحتمل أن تهدد الدورة الدموية في العين، ما يؤدي إلى حدوث Drusenoid تحت الشبكية والتسبب في النهاية في فقدان البصر والعمى.

المصدر: ساينس ديلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 − ستة عشر =

إغلاق