إسال طبيبك في الطب البديلالصحه والجمال

أطعمة صيفية يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع خطير في نسبة السكر في الدم

يصف داء السكري من النوع الثاني حالة مزمنة ترتفع فيها مستويات السكر في الدم إلى مستويات خطيرة.

ويحدث هذا الارتفاع لأن الجسم يكافح لإنتاج ما يكفي من هرمون يسمى الإنسولين، أو لأن الهرمون الذي يصنعه لا يعمل بشكل صحيح.

وجراء هذه الآلية الرئيسية، يظل مستوى الجلوكوز في الدم مرتفعا. وما تأكله يمكن أن يساعد أو يزيد الأمور سوءا، اعتمادا على الطعام المحدد.

وعلى الرغم من أن الطقس الحار قد يغرينا لاستهلاك المزيد من المشروبات والمثلجات والأطعمة المشوية، فقد حذرت الدكتورة سارة بروير من أن هذه الأطعمة الصيفية قد تكون بمثابة ضرائب على مستويات السكر في الدم.

المثلجات

نظرا لكون المثلجات هي العنصر الأساسي في الحلويات الصيفية، فقد تكون منعشة أثناء الحرارة الحارقة، ولكنها غالبا ما تكون مليئة بالسكر.

وتنصح الدكتورة بروير بتجنب شراء المثلجات من السوبر ماركت لأنها مليئة بالسكر. “اصنعها بنفسك من القرع منخفض السعرات الحرارية أو عصير الفاكهة المخفف وقم بتحليتها بالستيفيا (لاسم الشائع لمستخلصات نبتة ستيفيا السكرية) إذا لزم الأمر”.

المشروبات الكحولية

تقول الدكتورة بروير: “عندما يصبح الطقس أكثر دفئا، كل ما نريد فعله هو أن نهدئ ونسترخي، ولكن من الحكمة إيجاد طرق أخرى للقيام بذلك بدلا من شرب الكحول. فعندما تكون مصابا بمرض السكري، يمكن أن يؤدي شرب الكحول إلى ارتفاع أو انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم، اعتمادا على مقدار ما تتناوله من الكحول وكمية الكحول التي تتناولها ومدى سرعة وكمية الكربوهيدرات الموجودة في المشروب. البيرة والنبيذ الحلو يمكن أن يتسبب في ارتفاع مستويات السكر في الدم”.

ولهذا السبب تنص نصيحة الطبيبة على أن “الاعتدال هو المفتاح”. وتوصي بالشرب فقط عندما تتم إدارة مستويات السكر في الدم بشكل جيد.

وأضافت الدكتورة بروير: “اشرب الكحول مع الطعام، واشرب ببطء وتجنب المشروبات السكرية”.

الشواء

على غرار المثلجات، تشير الدكتورة بروير إلى ضرورة التحقق من الملصقات الموجودة على الأطعمة المعبأة مسبقا لصلصات الشواء في المتاجر، قائلة: “تحقق من الملصقات لأنها غالبا ما تحتوي على نسبة عالية من الملح والسكر. وللحصول على نكهات بديلة، استخدم الأعشاب الطازجة المفرومة، ورش الفلفل الحلو المدخن، والفلفل الأسود المطحون حديثا، والليمون أو عصير الليمون. والأمر نفسه ينطبق على لحوم الشواء المطبوخة مسبقا، فمن المحتمل أن تحتوي الصلصات على نسبة عالية من السكر والملح وزيوت الطهي الأقل صحة. انقعها بنفسك مع القليل من زيت الزيتون والأعشاب الطازجة والفلفل الأسود وعصير الليمون”.

وفي حين أن العديد من الوجبات الخفيفة والأطعمة الصيفية يمكن أن تكون مصيدة لمستويات السكر في الدم، يُسمح بوجبة خفيفة واحدة منعشة، وهي الفاكهة.

وأضاف الدكتور بروير: “على الرغم من أن الفاكهة تحتوي على سكريات طبيعية، إلا أن معظمها يحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض إلى متوسط ​​ولا يرفع مستويات السكر في الدم بشكل مفرط. مع عدم الإفراط في الانغماس في الفواكه المجففة”.

ما هي أعراض مرض السكري من النوع الثاني؟

تشمل الأعراض الرئيسية لمرض السكري من النوع 2 ما يلي:

– التبول أكثر من المعتاد (خاصة في الليل)

– الشعور بالعطش طوال الوقت

– الشعور بالتعب الشديد

– فقدان الوزن غير المقصود

– بطء التئام الجروح

– رؤية مشوشة

وينصح الخبراء الصحيون بزيارة طبيب عام إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض أو إذا كنت قلقا من احتمال تعرضك لخطر أكبر للإصابة بهذه الحالة.

المصدر: إكسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

7 − واحد =

إغلاق