شعر وشعراء

ثورات الذّل / عبد الرحيم محمود جيتاوي

image

يا أمّة عنوانها التزوير
وقطارها فوق النفاق يسير
حَصْدُ المكارم ليس طبع زنودها
أما لأرض جدودها التبذير
ما فاز بالألقاب غيرُ منافق
ووزيرها مستهتر مغرور
من بالحرام ملوث وطعامه
لحمُ العباد مقدّم وأثير
قد صار يكتب هازلا دستورنا
بئس الذي من هزله الدستور
والشعب أعمى ضل هدْيَ طريقه
ويقوده أعمى العيون حقير
إن جاع شعب يغتني من جوعه
نذلٌ ويشرب من دماه وزير
ويثور شعب ثم يرجع خائبا
ندما ويضني عقلـَه التفكير
ويعود ينكث غزله بحماقة
ويشوب إنجازاته التقصير
قد حولوا جيش البلاد لخادم
والساقطات وراءهن نسير
يكتبن في الدستور كل رذيلة
هي للشعوب الهديُ والتنوير
ثوراتهم جاءت لنشرب ذلـّنا
ما جاء منها الخير والتعمير
فالشام أهداها الوحوش خرابها
أما العراق فسادَها التدمير
بالدم تغسل وجهها في فجرها
والنخل عند مسائها مكسور
قالوا التحرر ما نريد لأمة
فأتى الدمار وخانها التحرير
يا مصر إني في هواك متيم
أين الحمائم في سماك تطير
النيل يبكي حين يقتل طالب
ويولول القمريّ والشحرور
ماذا جرى يا مصر تعصف فتنة
من أجل كرسيّ تهبُّ سعير ؟
الناس كانت كاليمام وبعضها
في حب بعض قـُبلة وعبير
أو زهرة في الصبح يسكرها الندى
فلم السَّمومُ أهكذا التغيير ؟
لغة الرصاص غدت نلاغي بعضنا
والمجرمون شعارهم ساطور
يبكي عرابي في التراب يصيح : لا
شعب الكنانة : واهم وأسير ؟؟
إن الشعوب إذا تمزق شملها
يأتي لها بعد الثبور ثبور
وتنال من ثوراتها خيباتِها
ومن الرجاء ينالها قطمير
يا خيبة الثورات جاءت عكس ما
أمل الضعيف وخاب فيك فقير
والشاربون من الشعوب دماءها
فهم المعظم منهمو وأمير
يا أمّة تاهت جميع دروبها
ومضت بدرب قادها خنزير
يا جيش مصر وأنت درعُ كرامتي
أنت العظيم وللجميع مصير
ما خنتَ شعبك مرّة ماذا جرى
نهرُ الدماء إذا يفيض خطير
يا قدس لا تبكي فأنت أسيرة
وبنو العروبة تائه وأسير !

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق