الرئيسيةالمنصة الدولية زووممكتبة الفيديومنظمة همسة سماءنشاطات

المؤتمر الدولي للمخترعين وعبر المنصة الدولية همسة نت يعقد المؤتمر الاول

برعاية منظمة همسة سماء الثقافة الدولية ومؤسسة دولي نت

برعاية  منظمة همسة سماء الثقافة الدولية   ودولي نت  وادارة الاعلامي رشيد خير  وبحضور   مجموعة من اصحاب الاختراعات  وعبر المنصة الدولية همسة نت  عقد  المركز الدولي للمخترعين   مؤتمره  الأول

رئيسة المؤتمر الدكتورة فاطمة ابوواصل إغبارية  افتتحت المؤتمر بهذه الكلمة 👇

حينما تدق الاجراس تنشد الطيور لحن الخلود فتعانق النسمات غروب الشمس  يتوهج البدر حاملاً  باقات من الزهور  لينثرها بين اياديكم  يصاحبه فكر وإبداع وعلم  نستقبلكم والبشر مبسمنا ممزوجاً بشذى عطرنا  تصافحكم بالحب أكفنا لتهديكم  اجمل معانينا لنغرق من همسالكلام أعذبه نخوض  معكم غمار الابداع فبحضوركم  اكتملت وإزدهرت معانية فاهلا بكم ابداعاً مميزاً

الدكتور المخترع ياسين الشوك رئيس المركز الفرنسي الدولي للمخترعين والعلماء

المهندس عبد الحفيظ اغبارية مؤسس منظمة همسة سماء الثقافة الدولية

الامين العام لمنظمة همسة سماء الثقافة الدولية الدكتور ابراهيم التيجاني

السادة الافاضل ضيوف الشرف  الدكتور أمين ابو حجلة والبروفيسور محمد حجيرات

السيدات والسادة   الأساتذة الأجلاء  الذين سيقدمون لنا نفيس الابداع والتميز

إنه لمن دواعي سرورنا  وعبر المنصة الدولية همسة نت  ان نكون رعاة المؤتمر الاول للمخترعين في المهجر. والذي  ينظمه المركز الفرنسيللمخترعين وعلى رأسه الدكتور المخترع  الفلسطيني ياسين الشوك

السيدات والسادة اسمحوا لي ، في البداية، أن أتقدم بخالص الشكر لكم جميعاً ،كل باسمه مع حفظ الالقاب والمقامات  على استجابتكمللدعوة،ومشاركتهم في المؤتمر  الاول للمخترعين في دول المهجر 

السيدات والسادة

إن الاختراع هو كل فكرة جديدة ومفيدة وقابلة للتطبيق الصناعي. أي يجب أن يكون هذا الاختراع جديد ومن الممكن صنعه وتطبيقه علىأرض الواقع بسهولة ويُسر. بعدها يمنح المخترع حقوق براءة اختراع.

والاختراع هو الابتكار وهو عملية إدخال شيء جديد، فبدون ابتكار، لا يوجد شيء جديد، وبدون أي جديد، لا يمكننا التقدم إذا لم يكن هناكابتكار لن يكون أي تقدم،  لذا يُعد الاختراع هو السبب الأساسي للوجود الحديث، على الرغم من أنّ بعض الاختراعات يمكن أن يكون لهابعض النتائج غير المرغوب فيها، إلّا أنّ التغيير أمر لا مفر منه، وفي أكثرالحالات، يؤدي وجود الاحتراعات إلى إحداث تغيير إيجابي،

حيث أصبح الاختراع وسيلة مهمة لمكافحة المخاطر والتهديدات الاجتماعية، لان الاختراع  يسعى لاستغلال الأفكار الجديدة التي تؤدي إلىإنشاء منتج أو خدمة جديدة. ليس فقط اختراع فكرة جديدة هو المهم، بل وضعه موضع التطبيق واستغلاله بطريقة تؤدي إلى منتجات أوخدمات أو أنظمة جديدة، تضيف قيمة الابتكار لاستغلال التكنولوجيا الحديثة وتوظيف التفكير خارج الصندوق لتوليد قيمة جديدة وإحداثتغييرات كبيرة في المجتمع

على مر السنين التي سار فيها البشر على الأرض، كان هناك عدد لا يحصى من الاختراعات التكنولوجية، يعود بعضها إلى العصرالحجري، على الرغم من أنّ العالم القديم لم يكن لديه كل الموارد التي لدينا اليوم، إلّا أنّ الناس في تلك الأوقات قاموا بأشياء رائعة مهدّتالطريق لنا اليوم، من الأدوات الحجرية المصنوعة في العصر الحجري القديم والعصر الميزوليتي إلى العجلة في 3000 قبل الميلاد.

حيث ظلت معظم الاختراعات  حتى القرن العشرين من إنتاج مخترعين أفراد كانوا يعملون كل على حدة، معتمدين بشكل واسع على معرفتهم ومهاراتهم الشخصية. ولكن حل محل المخترع المنفرد اليوم على نطاق واسع، مجموعات من العلماء الفنيين الذي يعملون معا في مختبرات حكومية أو صناعية أو جامعية للبحوث العلمية. ومن خلال الإسهام المشترك بقدراتهم بدلا من العمل على انفراد، فإن هؤلاء الكيميائيين والمهندسين وغيرهم من الاختصاصيين يزيدون من فرص ابتكار مخترعات نافعة

رئيس المركز الدولي الفرنسي للمخترعين رئيس المؤتمر الدكتور المخترع الفلسطيني ياسين الشوك  رحب بالعلماء  وتحدث عن المركز ونشاطاته والمخترعين وعدم اهتمام الدول العربية بهم مضيفاً ان من لديه براءة إختراع فليقم بتسجيلها في اوروبا

اما الدكتور ابراهيم التيجاني الامين العام لمنظمة همسة سماء الثقافة الدولية  فأثنى على المخترعين والمخترعات وعلى براءات الاختراع كما تحدث عن المجمع الملكي العربي للعلوم

اما ضيف الشرف البروفيسور محمد حجيرات فقدم مداخلات قيمة نالت استحسان الحضور

لحضور  محاضرات المخترعين شاهد الفيديو المرفق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + سبعة عشر =

إغلاق