خواطر

همسات رمضانية / اللهم اهدنا لاحسن الاخلاق

فاطمة ابوواصل اغبارية

إذا أحسنت لمن أحسن إليك
فأنت البرّ الوفي ..
وإذا أحسنت لمن لم يُحسن إليك فأنت الكريم الخفي ..
وإذا أحسنت لمن أساء إليك
فأنت المؤمن الصفي.

ﺍﻟﺘﻠﺬﺫ ﺑﺎﻟﻌﻄﺎﺀ، ﻭﻗﻀﺎﺀ ﺣﻮﺍﺋﺞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻪ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻌﻈﻤﺎﺀ ، ﻭﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﺍﻟﻔﺎﺿﻠﺔ .
ﻭﻟﻴﺲ ﺩﺍﺋﻤﺎً ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﺑﺎﻟﻤﻨﺢ ،
ﺑﻞ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﺑﺎﻟﻤﻨﻊ .
ﻓﻜﺘﻤﺎﻥ ﺍﻟﻐﻀﺐ ، ﻭﺳﺘﺮ ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ، ﻭﻛﻒ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ ﻋﻦ ﺃﻋﺮﺍﺿﻬﻢ ، ﻫﻮ ﻣﻦ ﺃﻧﺒﻞ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ .

مصدره … كلام من ذهب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − 2 =

إغلاق