خواطر

بقلم الشاعرة الفلسطينية فاتن أحمد سليم حسين اسم القصيدة ( عد الى حبيبى )

 مستوحاه من ذاكرة أستاذي الأديب محمد العطلة غموض في بحر الأشواق دعني يازمان ابكي الم الفراق ودع الليل يأتي تفوح منه ذكرى حنين تحت الضلوع صروح الفؤاد وذكريات تأخذنا لماضي جميل لنصنع من كتاب العشق اوتارا” تؤلم العاشقين أنها ذكريات شوق لا تأتي الروح وتستكين يابحر أخرج من ثناياك لؤلؤ للعاشقين تسقط احلامنا مع قطرات الندي ليبقى نهر الأحلام موجود أنتظري ياعين لبزوغ أمل جديد هناك بريد بعث برسائله الأمل المنثور فاطربي مسامعك لسمفونية العشق حين تعزف لحنها ليتجدد الحلم الوحيد لأعيد ذكريات جميلة بددها الغموض واسترسل عشقا ” قد تيه بحياتي واه اه كم من ذكريات قتلت اصحابها وكيف انحنى الكون لحب تزعزعت اركانه وسبح الكوكب في مداره لينتظر وننتظر أن تتيه حكاية الغموض ليبزغ فجر الحب من جديد تكفيني ابتسامات على اعتاب الليل الحزين أتحدث معه أخبره المي وأشواق لكن قلبي يبعثره الانتظار الأليم هنا استرجع ذكريات كانت تحيطها الورود وكيف اشتاق لظل حبيب هل تقترب بعدها حبيبى ماذا تخفي الأيام صباح فجر مبلل أم تراك على خطا ألم لن يفسره الهوى أو ترجمان فعد الى حبيبى ولا تغيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق