اقلام حرة

محمود ابني شغال في وزارة الخارجية مصطفى في الرقابة الادارية ..بس عايز تسألني أنا مين ..انا انسان بحبش الواسطة “(أ.د. حنا عيسى)

(سأل الخليفة المنصور أحد حكماء بني أمية عن سبب سقوط دولتهم فقال : أمور صغيرة سلمناها لكبار وأمور كبيرة سلمناها لصغار فضعنا بين إفراط وتفريط.لذا ، عليك بالواسطة أما شهادتك لفها وحطها ورى بيتك أو حطها في المكان إلي كنت تفكر فيه قبل ثواني.لأنه ، أسوأ شيء في أيامنا هذه هو الكفاح المضني الذي تكشف أنه هباء . واكتشافك أن الخبرات المتراكمة لا تصلح لشيء ، لأنها لن تشفع لك في الحصول على مبتغاك وظيفياً ، ستتعلم في هذا الوطن أن خبرتك ودراستك لن تنفعك سوى في كتابة الروايات ، وأن شهادتك العليا لا تساوي شيئا أمام القرابة ، وستكشف ببطيء ان لقب ابن خالة الوزير أهم وأرقى من شهادة الدكتوراه).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + أربعة =

إغلاق