الرئيسيةشعر وشعراء

الأرض أرضي / بقلم سليم زريقات

الأرض أرضي رغم أنفك…
شئت يا صهيون هذا أم أبيت…
الأرض أرضي رغم أشباح المنون…
تطوف بالشعب الذي صنع الملاحم بيت بيت
رغم الضحايا والرزايا تطرق الأبواب…
والأحباب في بحر الظلم
تسدي النصائح والحكم..
تجتر غث القول…
عند القول يغثي أو يصم
لا تيأسوا أبناء عم
صغنا قرارات الإدانة كلها…
وخلاك ذم.
***
الأرض أرضي…
في ذراها هامت الأرواح جذلى بالبشائر
لتغني…
كل طفل فوق هذي الأرض ثائر
بالحجارة في زمان الصمت ثائر
في ثراها يرقد الأجداد والأحفاد من كل العصور
تغدق الأنهار فيها بالعطايا…
بعد ما أتت الروافد من شرايين الصبايا
من رؤى الأطفال في صبرا…
وشاتيلا…
وفي صبرا وصور.
***
الأرض أرضي…
قلت يابيروت هذا رغم عثرات الزمن
الأرض أرضي…
من ترى في هذه الدنيا الملطخة المدى بالنازلات وبالمحن…
من يا ترى دفع الثمن؟
مثلي أنا دفع الثمن؟؟
في كل شبر من ثراها بضعة من قلب أم
في كل حي من حماها وقعة ونثار دم
من هواها في مديد الأفق حول إسارها جرحى… وقتلى
وعويل أطفال يذل معيلهم …
وأنين ثكلى
وأكاد من عجب أجن…
أو بعد هذا من ثمن؟؟؟
***
أحصد كما يحلو لآلتك الرهيبة…
واستبح ذل العذارى ياسليل الغدر…
إن الأرض أرضي
عاهدتها من مبدأ التاريخ أن تمضي وأمضي…
ألقي بطاهر أرضها روحي…
فتلقفها وتمضي…
تعطي على مر العصور أشاوسا للحق تمضي
في ساحة الشرف المخوف جنابه…
تعطي فترضي…
لتظل هذي الأرض أرضي…
وبنودها فوق السحاب تقول…
إن الأرض أرضي.

*****
***
*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 10 =

إغلاق