اقلام حرةالرئيسية

فلسطين ، كلما أغفو توقظني وتقض مضجعي “(أ.د. حنا عيسى)

(بكيت حتى انتهت الدموع .. صلّيت حتى ذابت الشموع .. ركعت حتى ملّني الركوع .. سألت عن محمد ، فيك وعن يسوع .. عِندمَا أتكلَم عَنْ فلسطين ، فأنَا أتكلَمْ عَنْ عَالمْ ، عَنْ دُنيَا ، عَنْ جنَة ، عَن وَطن جّميلْ وعن حب لا يموت أبداً. أنا أودّ أن أُغدِق وأُوَزِّع ، حتّى يتمكّن الحكماء من بين البشر ، مرّةً جديدة من أن يبتهجوا بجنونهم ، والفقراء بثرواتهم. “سأكتب جملة أغلى من الشهداء والقبل: فلسطينية كانت ولم تزل!)

كانت ولا زالت تتمتع فلسطين بتنوع جميل، فتنوعت تضاريسها، فرسمت الجبال والسهول والصحاري والاغوار خارطتها بروعة وعناية، وتسلسل التاريخ والحضارات بانسياب بين حقب ازمنتها، فدخلها الفرس والروم والصليبيون، وعمر في حضارتها واثارها الفاطمويون والأمويون والعباسيون، وهبط فيها الرسل والانبياء، وباتت قبلة المصلين والمؤمنين، فهي مسرى محمد ومهد يسوع المسيح وقيامته عليهما السلام.

مدن فلسطين وقراها وحاراتها وشوارعها خير شاهد على تنوع انساني طائفي عرقي جميل، بنوا وعمروا وعاشوا هنا في فلسطين، جاؤا منذ زمن بعيد من قارات ومدن بعيدة، ليكونوا جزءً من حضارة عريقة، حضارة فلسطين، فعاش فيها الاقباط والارمن والتركمان والبهائيون والاحمديون والافارقة، وجاورهم الشركس والسريان والسامريون والدروز، واحاط بهم الموارنة والغجر الروم والاكراد، لكل منهم عاداته وتقاليده، ماضيه وحاضره، ولكنهم هنا في فلسطين انصهروا فلسطينيين، فيها عاشوا واقاموا، رابطوا ودافعوا.

ففي فلسطين من اي مكان جئت ومن اي بلد قدمت تشعر وللوهلة الأولى انك في موطنك، ففلسطين بتنوعها وبهائها تجد فيها من كل حضارة قبس، ولكل ديانة فيها نفس، فالمساجد والكنائس تتعانق، ولمختلف الاطياف والاعراق فيها مقام، فالزوايا والتكايا والاديرة والمدارس لكل الطوائف والاعراق، لا طائفة تتعدى على اخرى، ولا عرق يزاحم آخر، ففلسطين وحدها رغم صغر مساحتها، كانت ولا زالت وستبقى مهبط الانبياء، ومهد الحضارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − ستة =

إغلاق