الرئيسيةشعر وشعراء

الى القائمة المشتركة / محمد عبد الحميد ابو صالح

 

زُفّوا إلى الأعدا الخٓبٓر
قد أورٓقٓ الخامس عٓشٓر

هُم كالرّماحِ إلى العيونِ
هُمُ المسيحُ المُنتٓظٓر

وٓلٓكٓم تٓمٓنّينا بِأن
نٓلقاهُ في اثنينِ أخٓر

وٓلٓقد شٓفيتم. غُلّتي
أنّ العدوّ قد انسعٓر

فإلى الجحيم مقرّهُ
سٓنٓزِجُّ فيهِ إلى سٓقٓر

فٓتِحِيّةً يا شٓعبٓنا
أنتٓ. الأبِيُّ المُنتٓصِر

هذا العدوُّ كٓما تٓرى
كٓلبٌ وٓنُلقِمهُ حٓجٓر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + 15 =

إغلاق