خواطر

.. المايسة بوطيش، الجزائر في 19/02/2016 كل الحقوق محفوظة

أ لي مرضعة ارسم في التيه خطايا المبعثرة —-وانثر على الربا أطياف ضعفي وعجزيا

وأنت يا سيدي، الحب فيك يسقيني كأسا خاويا —يوجعني فاعلم أني، إذا أحببت فبصدق لكني

اعشق بجنون حريتي ولا احتمل أن يداس كبريائيا… ولدت مع بزوغ الفجر في

مغربي وأنت تأسرني ولا تعرف عن الحب والإخلاص شيئا آسفة، انك تستغل

ضعف أنوثتي ووشاح الحياء يعتصر ألما في سريرتي رافضا للسطو، يا سيدي قد جعلت

من حياتي محرابا ليس له أي مصداقية… يا شاهبندر القلوب إني أدعو للحب مثل

النبي إن كنت لا تريدني، فأعطني حريتي واتركني أبلغ مقصدي لا تجعل

من أنوثتي رهينة فعصر الحجري قد ولى، يا سيدي إني أريد أن أحيا كتينة

مثمرة لأني من منبع يعربِ أو أموت على صفحتي وفي يدي قلميا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق