خواطر

كتب الأديب محمد -لهمسة سماء ألثقافه -سأطل على.. نافدة الأيام

سأطل على.. نافدة الأيام

…. نافدة سابقت.. الزمن فضولا … .سأبحث

حينها.. عن نفسي .. سأفتش في عمران.. الزمن

عن حب.. اختاره لي القدر… سأتوق لمعرفة

.. فلذات أكباد.. غمرتهم أنفاس حبي ..

.سأبحث عن.. دموع طفل.. أتطّهر

بصدقها .. سأ كون يومها.. أبا ليتامى

الأحلام حين سكنت.. بملجأ الفشل .. سأبحث

 

عن.. بقايا انسان.. للملمة أشلاء

محارب.. بخيوط يلفها.. عشق إمرأة..

تبث الحياة.. في جثة هامدة .. وسينتهى

عندها.. سباق خضته.. مع دقات قلب..

مهزوم .. وسأعود للوراء.. محملا

بضحكات.. طفل ودفئ أنثى.. وشيئ

من الحب.. و الجنون .. .سأعود

بخطوات حثيثية.. حتى لا تتقفى.. دعساتي أشعار..

وهنت مسكن الورق .. سأنام وقتها نوم..

رضيع يوم ولدته أمه .. ليكبر بدعوات

رحم.. قدّرعليّ الكبد.. وبارك فيّ الحياة بالأمل .

 

. وهذا ما اختلسته.. من نافدة الأيام.. خنت به

مشاعر انسان وكتبته للزمان.. ! باقلم شاعر وسحر فنان …………….. الأديب محمد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق