ثقافه وفكر حر

القدس شعر صلاح الطميزي

القدسimage

سلام والنسيم على رباها …. سواد العين فيها قد تباها
لعمري والهوى يأتي أسيرا …. وإن دار الزمان لها بكاها
إلى الجنات سجى اللحن شوقاً …. وهب العشق ينبوع رواها
على الأكتاف قد زفوك خلي … عزيزا خالدا تروي ثراها
فابكيها …. وتبكي إذ رأته … بعمر الورد محبوباً أتاها
بلا ذنب سوى عشق ملكه ….. لأولى القبلتين ولا سواها
بسكيني وحب الأرض أعدو ….. إلى الميدان أعلو في سماها
لتبقى في الليالي الحمر خيلي …. محجلة وترعى في حماها
وويل الشمس والميدان فجراً …. وإن غاب النهار لها رثاها
فتسألني سويعات الليالي … أيخشى البدر حقا إن أتاها
أيخشاني وفيه قلب أمي …. وأوراقي على بستان فيها
سأروي قصتي إن عدت يوما …. وأرجو الله أن يبقيني معاها
بقلم : الشاعر صلاح الطميزي،مت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق