ثقافه وفكر حر

الى ست المصايف .

بقلم : تمارا حداد .318071_442680975803409_1421456889_n

يأسرني نسائمها العليلة ، ياسمينها يعيد الذاكرة الجميلة ، نستنشق هوائها القادم من البحر الممزوج بشذى الصنوبر ، يؤلمني قلبي من شدة حبي لتلك المدينة ، انها البقعة الاحب الى نفسي ، نعم اعشقها عشق لا يخضع للمنطق او القانون انها ست المصايف رام الله عروس فلسطين .
تلك المدينة الحضرية المثمرة بجمالها وخضرتها ، فهي الامنة والمزدهرة وصديقة البيئة ، تلك المدينة التي تحافظ على الموروث الثقافي والطبيعي ، تلك الجاذبة للسياح والاستثمار تلك المدينة التي تعشق الفن والثقافة . فهي قبلة الناشطين تتميز بالتعددية السياسية والفكرية واحترامها لحقوق الانسان ، انها رام الله التي هي خليط من البشر كأنها خلية نحل لا تهدأ .
في مراحل طفولتي عندما كنت اسمع اغنية فولكلورية حينها كان يملكني احساس عارم اغنية تصغى لها الآذان ،
وين ع رام الله
وين ع رام الله
ولفي يا مسافر
ما تخاف من الله
ما تخاف من الله
تلك المدينة التي تسمو النفوس اليها ، فهي المصيف الاول والأشهر في فلسطين ، فترابها اغلى من الذهب ، فعندما تسير شوارعها في ليلة صيفية تلتمس نسيمها العذب المائل للبرودة وتقف على دوار المنارة وتدور حوله لترى الاسود الشامخة كأن رام الله سنابل قمح لا يليق بها إلا العز والشموخ .
نطل من النافذة لنرى السرو الذي يعلو من جبالها وليعلوا بيننا ، نتجول بين اذرع أرضها لأرى العوسج وشقائق النعمان بألوانه البهية تزين ارض رام الله ببساط ارجواني لتفرش القلب والنفس فراش الامل والسكينة . سحابها كحرير تلتمس عشقا وحبا ، وزهرها يغدو عبهرا و ورد جوريا سلسبيلا ، وقطرات مطرها كجوهرة تتساقط على رؤوسنا لنلف حولها فرحا وسرورا، شفقها كبساط احمر بين سمائها يغذي الروح عبيرا ، خريفها سكينة وربيعها نور وصيفها عليل وشتائها يمتزج بتراب رام الله عطرا وحنينا .
زنبقها كبهية تزين مسكا وعنبر وإبداع طير يصدح من خلف تلال رام الله بصباح يرتله الفجر والدعوات فيها مجيبا ، جبالها أفق وفراشها نجوم تتلألأ بين سوقها وأجراسها ومساجدها وكنائسها ومدارسها وجامعاتها ومحركاتها وأصوات النساء والأطفال والرجال وتجار بين ممرات وشرفات ادراج وقراها التي تجاروها روحا ووليفا .
قضى الله ان يرتبط اسم تلك المدينة باسم الله ليبارك فيها وبلوزها وبزيتونها وعنبها ولتعانق الورد والياسمين والرمان الممزوج بتراب التضحيات والآمال والآلام هي قبلة الزائرين من انحاء العالم ليروا سحرها وجمالها الخلاب الذي يخطف الابصار والأذهان كعروس ابية كانت وما زالت تحتفظ برونقها وبهائها الدائم تلك هي رام الله ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق