مقالات

لماذا الرئيس الفلسطيني دون عن غيره ؟ للكاتب جهاد خطاب

imageيعيد التاريخ نفسه بين فترة واخرى وتعيد الاحداث نفسها في بعض المواقف والمراحل والمناسبات وتنطلق الابواق باعلى صوتها وتنعق الغربان من اوكار اعدت لها بعناية وصممت ورسمت باوصاف هندسية على مقاس محدد لا يقبل به غيرها ،وهي تحاول المساس بشخص الرئيس الفلسطيني محمود عباس المنتخب شرعيا وقانونيا من قبل شعبه تارة بعبارات مبطنة وتارة اخرى بشكل مباشر تنفيذا لاجندة غير فلسطينية بكل تأكيد مصدرها الاول كيان الاحتلال مرورا عبر الولايات المتحدة الامريكية لتصل الى دول عربية تقوم بدورها بممارسة ضغوط هائلة على الرئيس ابومازن الذي يعرف جيدا كيف يتعامل معها انطلاقا من المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني
اولا وقبل كل شيء نود ان ننبه بعض الكتاب دون ذكر اسماءهم واسماء الصحف التي ينثرون على صفحاتها نفاقهم مقبوض الثمن بأن من يبيع وطنه وشعبه سوف يصل الى مرحلة لن يجد لنفسه ثمنا ولن يشتريه احد،وننبههم ايضا الى ان عمر الرئيس اتلفلسطيني النضالي يساوي ضعف اعمارهم الحقيقية ،وان مسيرة الرئيس الفلسطيني النضالية والكفاحية الطويلة تشكل ثروة وطنية تجب المحافظة عليها والاستفادة منها والرجوع اليها نظرا لاهميتها في رسم ملامح مستقبل الشعب الفلسطيني ، ونريد ان نذكّرهم ايضا ببعض الانجازا لعظيمة التي حققه الرئيس عباس في اصعب الاوقات واكثرها ضعفا فلسطينيا وعربيا ودوليا وفضلها خدمة للكيان المحتل ومشاريعه التوسعية أي في زمن ما يسمى الربيع العربي والذي هو في الحقيقة الحريق العربي ،من ابرزها واهمها الاعتراف بدولة فلسطين في الامم المتحدة ورفع العلم الفلسطيني في مقر هيئة الامم المتحدة ومنظماتها ومؤسساتها الدولية وخوض معارك قانونية وسياسية ودبلوماسية ناجحة جدا ضد الاحتلال حيث تمكن الرئيس ابومازن من حشر نتنباهو وحكومته في الزاوية وتحجيمه دوليا واحراجه رغم الفارق الكبير في موازين القوى والدعم الذي يتلقاه الاحتلال والشعب الفلسطيني.
لقد صمد الرئيس عباس في وجه الاحتلال وادار المعركة بكل كفاءة واقتدار وتغلب على حكوماته المتعافبة ورفض شروطها واملاءاتها طوال السنوات الماضية ونتمنى على المشككين والاتهاميين تحديد كل شبر من اراضي فلسطين المحتلة عام 1967 تنازل عنه الرئيس محمود عباس وعمل اطلس جغرافي يظهر تلك الاشبار والامتار والمساحات التي تنازل عنها لصالح الاحتلال او عن أي ثابت من الثوابت الوطنية الفلسطينية لنضع كل ذلك امام الشعب الفلسطيني المناضل ،ان هؤلاء الانتهازيين يعلمون جيدا انهم كاذبون ويقدمون خدمات احيانا مجانية واحيانا اخرى مدفوعة الاجر لاعداء الشعب الفلسطيني وهم الاحتلال وازلامه.
ان القيادة الفلسطينية لديها الخبرة الطويلة والتجربة الغنية جدا في ادارة الصراع مع الاحتلال وهي لا تحتاج نصائح من احد ولا توجيه من اية جهة وهي تعرف مصالح وطنها وشعبها وتعرف كيف تدافع عنها وتعمل من اجلها ،وهي ترحب دائما بكل جهد عربي او دولي يقود الى حل الدولتين وتعارض أي جهد يتنافى مع هذا الهدف وتتحفظ على كل تحرك مهما كان مصدره من شأنه تعطيل المبادرات العربية والدولية التي ترمي الى تحقيق حل سياسي على اساس قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الى جانب دولة اسرائيل المحتلة.
وتؤمن القيادة الفلسطينية بعمقها العربي الظهير المساند والقوي وبضرورة التنسيق والتشاور مع الاشقاء العرب في جميع القضايا التي تهم الشأن الفلسطيني مهما صغرت او كبرت وتثمن كل جهد عربي داعم لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة .
ان اتخاذ الشأن الداخلي الفلسطيني مادة اعلامية لبعض الكتاب واطلاق الاحكام والتخمينات والتوقعات والافتراضات البعيدة كل البعد عن الواقع لا يخدم الا مصالح الاحتلال واهدافه وتوجهاته ونواياه ومشاريعه التهويدية التي لا تنتهي .
ولا بد من التأكيد على ان الشعب الفلسطيني وحده الذي يقرر اسم وهوية رئيسه القادم وهو الذي يحدد ويقرر مدة بقاء الرئيس ابومازن وهذا الشعب لا يتقبل اوامر من احد ولا يستقبل رؤساء على دبابات الاحتلال او غير الاحتلال وانه لديه الشجاعة الكافية والارادة القوية للتعبير عن رأيه ومصالحه ومطالبه ولا ينتظر توجيها من احد ولا نصائح من اية جهة.
التساؤل المطروح بقوة ..لماذا تسمح بعض الصحف الاردنية اليومية مثل جريدة الدستور التعرض لشخص الرئيس الفلسطيني فقط دون غيره من الرؤساء على صفحاتها وكلنا نعلم ان التعرض للرؤساء ممنوع ومحظور في وسائل الاعلام الاردنية كافة ، الا يعني هذا انحرافا واضحا في مسار وسياسة التحرير وانزلاقا خطيرا في ثوابتها وتغييرا مقصودا في توجهاتها القومية والعربية والاسلامية .واستحداث توجهات جديدة يجب التراجع عنها لانها تعني انحيازا لاعداء القضية المركزية للامتين العربية والاسلامية ودفن جريدة الدستور العريقة صاحبة التاريخ المشرف؟؟.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق