خواطر

حلم للكاتب قاسم عيدو

حلم

وأنا جالسٌ
افتشُ اوراقي
رأيتُ بركاناً يثورُ
يحرقُ حلمي
المرسومُ على الورق
وفجأةً تحول الكلماتُ
الى رماداً
يطيرُ مع الريح
الى حيثُ يشاءُ الريح
فما عساي ان افعل
حلمي كان بسيطاً
لقمة خبزٍ
وقطرة ماءٍ
وعبارة (انا حي)
فأصبحتُ ابحثُ عن صيداً
في غابةٍ مشتعلة
وعن وردةٍ في المزبلة
عن عوداً بلا وتر
عن عشاً بلا طير
عن مقبرةٍ بلا موتى
لأدفنَ حالي فيها
ورغم كل هذا
ابكي على جثمان حلمي

بقلم : قاسم عيدو

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق