أخبار عالميه

مسؤول سابق بالبيت الأبيض: كان بوتين يقظا بما يكفي

ذكر مسؤول أمريكي سابق أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نجح في منع الخطة الأمريكية لحرمان روسيا من الوصول إلى البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط

وفي التفاصيل، كتب بول كريغ روبرتس، المسؤول السابق في البيت الأبيض خلال إدارة لبرئيس رونالد ريغان، على موقعه في الإنترنت، مشيرا إلى أن موسكو حتى عام 2014 استأجرت قواعد بحرية في شبه جزيرة القرم.

ورأى المسؤول الأمريكي السابق أن الزعيم الروسي تنبأ بالخطر الذي يهدد مصالح بلاده بعد الانقلاب في كييف عام 2014.

وقال روبرتس بهذا الشأن: “كان بوتين يقظًا بما يكفي ليدرك أن الحكومة الدمية الأمريكية الجديدة في أوكرانيا ستلغي عقد الإيجار، وستحرم بذلك روسيا من الوصول إلى البحر الأسود ومن خلاله إلى البحر المتوسط”.

ولفت المسؤول السابق في البيت الأبيض إلى أن بوتين فعل الشيء الصحيح بالموافقة على قبول انضمام شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول إلى روسيا بعد الاستفتاءين اللذين أجريا هناك، مشيرا إلى أن “97 في المائة من سكان القرم صوّتوا لصالح إعادة التوحيد مع روسيا. وقبل بوتين طلب سكان شبه الجزيرة”.

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، بقي أسطول البحر الأسود ضمن القوات المسلحة الروسية، على الرغم من ادعاءات سلطات كييف. وتمت تسوية القضية بشكل نهائي في عام 1997 في إطار “الاتفاقية الكبيرة” للصداقة والتعاون، التي وقعها الرئيس بوريس يلتسين ونظيره الأوكراني ليونيد كوتشما.

وتضمنت هذه الاتفاقية، ثلاث وثائق تنظم معايير تقسيم أسطول البحر الأسود، وشروط تمركزه في مناطق شبه جزيرة القرم، والمسائل المالية المتعلقة بالتمركز.

وفي عام 2010، وقع رئيسا روسيا وأوكرانيا اتفاقيات خاركوف لتمديد تأجير قواعد سفن أسطول البحر الأسود الروسي في شبه جزيرة القرم لمدة 25 عاما، اعتبارا من عام 2017.

بعد عودة شبه جزيرة القرم إلى روسيا في عام 2014، أعلن الجانب الروسي إنهاء الاتفاقيات الأربع.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان − 1 =

إغلاق