مكتبة الأدب العربي و العالمي

قصة وعبرة

يحكى ان فلاحا كان يمتلك حمارين، قرر في يوم من الأيام أن يحمل على أحدهما ملحاً و على الآخر صحونا وقدورا

انطلق الحماران بحمولتهما .. وفي منتصف الطريق شعر الحمار حامل الملح بالتعب والإرهاق حيث أن كمية الملح كانت أكثر وأثقل من القدور الفارغة، بينما كان حامل القدور سعيدا بحمولته حيث كانت أقل وأخف على كل حال قرر الحمار حامل الملح من شدة الإعياء أن ينغمس في بركة من الماء كانت بجوار الطريق كي يستعيد قواه التي خارت من وطأة الملح فلما خرج من البركة شعر كانه بعث حيا من جديد ، فقد ذاب الملح المحمل على ظهره في البركة وخرج نشيطا كان لم يمسه تعب من قبل لما رأى حامل القدور ما نزل على صاحبه من النشاط ففز بدوره في البركة لينال ما نال صاحبه فامتلات القدور بالماء ، فلما أراد أن يخرج من البركة كان ظهره أنقسم قسمين من وطأة القدور المحملة بالماء

العبرة من القصة …

ما يفيد غيرك قد لا يفيدك بل يضرك … فاحذر أن

تقمص شخصية هي لا تشبهك حافظ على مقاسك

عن #المليونيرـــالفقير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

7 + 10 =

إغلاق