الرئيسية

بيان صحفي من لجنة متابعة قضايا التعليم العربي

إن جريمة قتل الصحفية الفلسطينية المخضرمة شيرين أبو عاقلة في مخيم جنين، خلال قيامها بواجبها الصحفي لتغطية اقتحام المخيم من قبل جيش الاحتلال يوم الأربعاء الماضي وما تبعها من أحداث، من جنازة مهيبة وتفاعل جماهيري واعتداءات بوليسية على الجنازة وبيت العزاء، قد أشغلت كل الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده وأشغلت العالم بأسره. فكان من الطبيعي أن تناقَش هذه الأحداث مع الطلاب وتشغِل المعلمين والمعلمات.
إننا نحيي كل من قام بدوره التربوي بإعطاء حيز لطرح هذا الموضوع في مدارسنا، وندعو بقيّة المربين والمربيات أيضًا لطرح ومناقشة الموضوع في الصفوف مع الطلاب، وحثهم على التعبير عن آرائهم ومشاعرهم بطريقه داعمة ومتقبلة ومهنية. من المهم الإشارة إلى ارتباط الموضوع بموادّ مختلفة واردة ضمن مناهج التعليم، كحقوق الانسان والحريات الديمقراطية ودور الصحافة والصحفيين، وهو مرتبط أيضًا بأهداف تربوية كتطوير التفكير النقدي وغيره. إننا نحيي الدور الذي يقوم به معلمونا ومعلماتنا الملتزمون والملتزمات ودور منتديات المعلمين التي أقيمت مؤخرا في رفع الوعي وطرح قضايانا.
كما تؤكد لجنة متابعة قضايا التعليم العربي على أهمية مناقشة ومعالجة الأحداث والقضايا الخاصة بمجتمعنا وبشعبنا الفلسطيني في مدارسنا، وعلى حقنا في تعليم تاريخنا الفلسطيني وكل ما يتعلق بهويتنا الوطنية وبإحياء المناسبات المختلفة، كذكرى النكبة الذي يصادف اليوم وذكرى يوم الأرض ويوم القدس والأقصى ومجزرة كفر قاسم وغيرها. وتؤكد على ضرورة إجراء تغييرات جوهرية في مناهج التعليم بحيث تضمن إدخال هذه المضامين. كما تحذر من النتائج السلبية بل الكارثية للوضع الحالي، حيث يتعلم الطالب العربي عن تاريخ الأغلبية ولا يتعلم عن تاريخه هو، في الوقت الذي لا يتعلم فيه الطلبة اليهود عن التاريخ الفلسطيني.
لروح الشهيدة شيرين أبو عاقلة السلام والرحمة والذكرى الخالدة، ولعائلتها وزملائها الصحفيين والصحفيات ولعموم شعبنا الصبر والسلوان.
_الصورة مأخودة عن صفحة الفيسبوك الخاصة بشيرين ابو عاقلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × 3 =

إغلاق