اخر الأخبار

سرايا القدس تعلن إدخال وحدات قتالية جديدة ضمن صفوف السرايا

كشف الناطق العسكري باسم سرايا القدس “أبو حمزة”، اليوم الخميس، أنّ طائرات السرايا المُسيرة “دكت حصون العدو واستهدفت جيباً لجيش الاحتلال الإسرائيلي، يوم السابع من أيلول/سبتمبر من عام 2019، وعادت إلى قواعدها بسلام”.

وقال أبو حمزة، في كلمة له، لمناسبة يوم القدس العالمي، إنّ “مسيرة جنين تعمل بفضل الله ضمن الميدان العملياتي في القوة الجوية التي يواصل مجاهدونا تعزيزها وتطويرها داخل قطاع غزة المحاصر”، محذراً “العدو من أن عليه أن يحسب حساباته جيداً، ويتفكر كيف هي مُسيراتنا اليوم، وما هي قدراتها بعد 3 سنوات على هذه العملية، وما سبقها من عمليات مماثلة”.ورأى الناطق باسم سرايا القدس، أنّ “الصمود والصلابة التي يُبديها محور القدس والمقاومة في خياراته ومنطلقاته مرتكزة على أنّ فلسطين للفلسطينيين ولا بقاء للغرباء العابرين فيها،” موضحاً أن “محور المقاومة يمتلك القدرات الدفاعية والهجومية التي سيذوق عدونا الصهيوني بأسها”.وأكد أنّ “يوم القدس العالمي ذكرى تستنهض كل الشرفاء، وهو يوم للوحدة يدعو الأمة لتصحح نهج مسيرتها وتصوبها نحو الأعداء”.

وشدد على أنّ هذا اليوم الذي دعا إليه الإمام الخميني “هو عنوانٌ لهدف سامٍ عظيم وهو تحرير القدس من أيدي الصهاينة”، موضحاً أن “هذه الذكرى تأتي هذا العام على وقع عمليات الطعن في النقب المحتل، وأنغام الرصاص في الخضيرة وتل أبيب ومقاومة مخيم جنين الباسل”.

كذلك، بيَّن أنّ مقاومة كتيبة جنين تزداد يوماً بعد يوم كنموذج يحتذى به وينتشر بعنفوانه وقوته في أنحاء الضفة، منبِّهاً إلى أنها “نموذج يُلهم كل فصائل المقاومة وأبناء شعبنا على أرض الضفة، ويزيدنا عزماً وإيماناً بأن القدس ستعود حرة طاهرة من دنس المحتل”.وقال إنّ “أهم ما يميز يوم القدس العالمي هذا العام هو “الوضوح التام لمعسكر العدوان والاستكبار الذي اختار أن يكون في مربع أميركا وكيان العدو والعداء مع الأمة وشعوبها الحرة في احتضانها للقضية الفلسطينية”.وأضاف: “بالرغم من مسلسل السقوط والخنوع عبر التطبيع الذي تمارسه أنظمة الحكم في الدول العربية والإسلامية مع العدو الصهيوني، إلا أننا نرى البأس والقوة في شعوب أمتنا التي تعيش القضية الفلسطينية كهمٍ يومي سيتحول إلى سيل من الانتفاض في وجه المطبعين لإزالة محطة الشر والاستكبار عن فلسطين المحتلة”.وجدد تأكيده على أن “المساس بالمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية في فلسطين يعني فتح جبهات مختلفة وواسعة على كيان العدو”، موضحاً أنّ “جغرافيا المعركة المقبلة ستتجاوز حدود فلسطين بالمشاركة، وسيجعل محور المقاومة بكافة تشكيلاته وأذرعه من هذا كيان العدو كتلة من لهب ونار”.

وتابع الناطق العسكري باسم السرايا قوله: “قوى محور المقاومة في فلسطين وخارجها ترسل في يوم القدس رسالة واضحة لا لبس فيها، وهي أن “العدو الصهيوني خطر حقيقي على كل البشرية، وإزالته مصلحة عامة تتطلب حالة جاهزية قتالية مرتفعة وجبهة مقاومة مشتعلة”.وشدد على أن سرايا القدس ومعها كل قوى محور المقاومة لن تخذل الأقصى، وستبقى القدس عنواناً تتقاطع فيه نيران المجاهدين فوق فلسطين المحتلة حتى التحرير.وقال: “سنستمر في القتال والدفاع عن كرامة شعبنا وسنرد العدوان ولن نتوقف في أيّ محطة عن واجبنا الذي نؤمن به، سنواصل امتلاك كل أسباب القوة إعداداً وتجهيزاً، وإم وحداتنا القتالية المختلفة أصبحت أقوى بأساً وعدة وعديداً براً وبحراً وجواً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين − أربعة عشر =

إغلاق