ثقافه وفكر حر

يقوم محمود درويش

“عندما كنت في السجن زارتني امي وهي تحمل معها الفواكه والقهوة ، ولم انسى عندما صادر السجان إبريق القهوة وسكبه امامها على الارض …ولا انسى دموعها ..
لذلك كتبت لها اعترافا شخصيا في زنزانتي ..على علبة السجائر ..اقول فيها :
(احن إلى خبز امي ..وقهوة امي …ولمسة امي ..وتكبر فيّ الطفولة يوما على صدر يومي .. واعشق عمري ..لأني إذا متّ ..اخجل من دمع أمي …)
وكنت اظن ان هذا اعتذار شخصي من طفل إلى امه ولم اكن أعرف حينها أن هذا الكلام سيتحول إلى اغنية يغنيها ملايين الأطفال حول العالم …”

الله يرحمه كان كلامه له صدى كبير
يسعد مساكم أهلنا وناسنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − خمسة =

إغلاق