اخبار الفن

رمضان المبارك في ذاكرة الفنانة الكبيرة هيام يونس مسيحية الدين مسلمة الوفاء عربية…دكتور محسن المُكرّم

بالصور

السلام عليكم .
ونزولاً عند طلبك الكريم ، اخترتُ أن أتحدّث عن أعظم وأهمّ وأبقى ذكرى في الوجدان ، عن رمضان المُبارَك ، يؤيّدني ويشاركني فيها الجمهور العربي بأسره وحتى أينما كان في رحاب
الدنيا . عنيت أغنيتي المشهورة
” وحوي يا وحوي ” ، وفيها :
“إصحى يا نايم صحّ النوم
داحنا بقينا فشهر الصوم “.
إبتسم لي الحظ وانا في الخامسة
من عُمري ، بعد أن نلتُ من رئيس جمهورية لبنان لقب :
“أعجوبة القرن العشرين ” ، استدعتني إلى القاهرة المُنتجة
آسيا داغر صاحبة الإنتاج الرفيع
لأقوم ببطولة فيلم ” قلبي على
ولدي ” ، إخراج بركات ، بالإشتراك مع : أمينة رزق وزكي رستم ، مع كمال الشناوي وشكري سرحان وعلي الكسّار ،
والوجه الجديد ايضا ، شقيقتي
نزهة يونس رحمها الله .
وصلنا القاهرة وفي غضون ثلاثة
أيام صرت أتكلّم اللهجة المصرية بطلاقة ، وتستنتج ذلك
من الحوارات الطويلة التي أتقنتها بمختلف المشاهد التمثيلية مع الجميع .
وأخذوني إلى الاستديو لأسجّل أغنية ” وحوي يا وحوي ” ،
بعد ان حفظتها من المرّة الثانية
ممّا أدهش ملحّنها الأستاذ يوسف صالح ، خاصةً عندما وضعوا طاولة صغيرة امام الميكروفون ليطاله صوتي لصغر عُمري وقامتي ، فبكى الاستاذ يوسف رحمه الله .
وبعدها ذهبنا إلى الاستديو ، لأجد فيه العديد من البنات الصغار أمثالي ، فتركت يد والدتي ورحت ألعب وألهو في الاستديو مع البعض منهنّ .
وصدف وجود الممثل الكبير زكي رستم ، جاء ليتعرّف عليّ انا
ابنته( بالفيلم طبعا ) ، وعندما شاهدني ألعب مع الرفيقات ، سأل السيّدة آسيا :
” أهذه الطفلة تستطيع أن تُبكّيني في مشهدي معها ..?
أجابته : أصبر يا استاذ وسترى
العجب . وحقاً انتظر زكي رستم
تصوير “وحوي يا وحوي ” التي
أقامت ْ كل من في الاستديو ولم
تقعدهم . وحوتْ الأغنية عشرين
مشهداً ، في كلّ مشهد يخطيء الأطفال
فيعاد التصوير ، وانا وبفضل الله
لم أخطيء ولا مرّة ، مما جعل السيّدة آسيا تصرخ : بكرا حتروحي نُزهة جميلة للهرم معانا .
وأجابها المخرج بركات : وانا
أخودها بعد بكرا جنينة الحيوانات .
واتّسعت ْعبر السنين شهرة هذه
الأغنية التي اعتُبْرت ْ فريدة ، وأجمل أغنية رمضانية وقد حاول الكثير من المطربين
تقليدها ، لكنها ظلّت الأولى والأحبّ عند الناس ،يستلذّ الصائمون الإفطار وهم يسمعون كلماتها الطريفة ولحنها السهل العذب الذي يُحفَظ بسهولة ،
ويستعيدون هم أيضا من خلالها
ذكريات طفولتهم الحبيبة .
لقد شاء ربّي أن يهدي طفولتي الغنائية لؤلؤة من لآلئ رمضان
المُبارَك ، بصمة نجاحٍ وبركة ورضى وعرفان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + تسعة =

إغلاق